Uncategorized

بعد الزلزال الأخير.. تصريحات عاجلة للرئيس أردوغان

تصريحات عاجلة للرئيس أردوغان

أدلى الرئيس أردوغان بتصريحات عاجلة بعد أن أجرى تحقيقات في أديامان، التي تضررت بشدة في الزلازل التي ضربت 11 مقاطعة في كهرمان مرعش.

وبحسب ما نشرته صحيفة جمهوريات وترجمته تركيا بالعربي، فإن الرئيس رجب طيب أردوغان ذهب إلى أديامان لإجراء تحقيقات في المناطق المتضررة من الزلازل التي ضربت كهرمان مرعش.

وقال أردوغان:”نظرًا لتأثير الهزات الارتدادية المدمرة والطقس السلبي، لم نتمكن من العمل بالنشاط الذي أردناه في أديامان خلال الأيام القليلة الأولى، لذلك أطلب السماح”.

وتابع:”نحن على دراية بكل شيء ولا ينبغي لأحد أن يشك في أننا نقوم بما هو ضروري، عدد المساكن التي دخلت طور البناء بعد الانتهاء من المسوحات الأرضية في منطقة الزلزال بلغ 309 آلاف منزلا.

واضاف أردوغان:”سنقوم بكل ما يلزم لتسريع مشاريع التحول الحضري والاستعداد للكوارث في جميع مدننا في أقرب وقت ممكن”.

وذكر في تصريحه:” سنبني في أديمان 50 ألف شقة سكنية، وسنبدأ على الفور بالإنشاءات في المشاريع التي انتهينا من دراستها”.

وقال أردوغان:”توفي 44.374 من مواطنينا في عموم البلاد جراء الزلازل المدمرة، كما تم إنقاذ أكثر من 115 ألف شخص من تحت الأنقاض”.

لن نسمح بوقوع تغيير ديمغرافي في مدننا التي عاشت بسلام وتآخٍ لآلاف السنين، أقول لسكان هذه المدن: قفوا مع مدنكم، لا تتركوا أوطانكم بشكل دائم، سنبني نحن مكان أي شقة تهدمت شققًا أفضل منها وأحسن وأكثر أمنًا.

وذكر:” أعد شعبي بأننا سنعالج معظم الجراح التي خلّفها الزلزال خلال عام واحد فقط”.

أخصائي جيولوجي تركي يحذر من خطر زلزال قادم في هذه الولاية

قال أخصائي الجيولوجيا البحرية وعضو في أكاديمية العلوم البروفيسور الدكتور”ناجي جورو”، إن ولاية إزمير هي مدينة الزلزال بالمعنى الحقيقي، لأنه يوجد بها عيوب حية، وأن القليل من الولايات التركية لديها مثل هذا النظام النشط.

وأضاف “جورو”، إذا لم يحدث الزلزال اليوم فهذه العيوب ستتسبب بحدوثه غداً، وتابع حديثه قائلاً: لا توجد قضية حقيقية أهم من قضية الزلزال الذي ضرب تركيا، ولقد حان الوقت للسيطرة على هذه المشاكل .

مستذكراً لقد حدث زلزال مدمر سابقاً في تركيا، وسيستمر هذا الأمر لملايين السنين، نظراً لعدم وجود قوة كافية لوقف هذه الزلازل، فالشيء الذي يجب علينا فعله هو تقليل الضرر الذي سوف يحدثه الزلزال بإستخدام قوة العلم والتكنولوجيا في زماننا هذا، فإذا كانت بلدنا مقاومة للزلازل، فلن نعاني من المشاكل التي ستحدث فيما بعد.

وتابع “جورو” حديثه قائلاُ: من أجل أن نصل لما نريده يجب أن يكون أولاً مخزون المباني والنظام البيئي والإقتصاد والبنية التحتية قوية، لكي نتمكن من مقاومة للزلازل.

مضيفاً إن بلدية إزمير تقوم بعمل ذكي للغاية، حيث تعمل على التوثيق الجزئي، وتجري هذه الدراسات مع فريق وعلماء ذوي قيمة عالية، مؤكداً لاتخافوا من تلك المباني التي تم بناؤها بشكل صحيح بحسب اللوائح بعد عام 1999، هذه اللوائح ستتصدع وتقع، ولكنها ستسمح لك بالبقاء على قيد الحياة .


مطالباً الحكومة التركية بالمشاركة في التجديد الحضري الناتج عن الزلزال، وذلك لكي يتمكنوا من جعل جميع الولايات مقاومة للزلازل، مختتماً “يجب إنشاء وزارة كوارث خاصة لهذا الغرض”.

ومازالت توقعات عالم الزلازل الهولندي فرانك هوغربيتس، تثير الجدل بل والرعب بتنبؤاته حول الزلازل التي تقع في دول العالم، إذ عاد من جديد ليحذر من زلزال في الفترة ما بين 25 و26 من فبراير الجاري، زاعمًا أنه لن يكون كارثيًا، لكن قد يصبح كذلك في بداية مارس، على حد قوله.

وصادفت توقعات العالم الهولندي الواقع، بعد وقوع زلزال في طاجيكستان على عمق 10 كيلومترات، وهو الأقوى في الأيام الثلاثة الأخيرة، حيث نشر تنبؤ الهيئة التي يتبعها والذي جاء فيه قد يحدث نشاط زلزالي أقوى في الفترة من 20 إلى 22 فبراير تقريبًا، ومن المحتمل أن يبلغ ذروته في يوم 22.

العالم الهولندي فرانك هوغربيتس
وزاد كذلك من صحة توقعات العالم الهولندي ما سجلته شبكات المحطة القومية لرصد الزلازل في مصر، حيث سجلت 3 هزات أرضية متتالية بالقرب من السويس، اليوم الجمعة، شعر بها سكان القاهرة والقليوبية والسويس وبورسعيد والإسماعيلية.

وذكرت أنه تم رصد 3 هزات أرضية بدرجات متفاوتة من القوة، كان آخرها بقوة 4.9 و4.5 درجة على مقياس ريختر شمال السويس، وسبقتها هزة أخرى بدرجة ضعيفة.

وكشف الدكتور جاد القاضي رئيس المعهد القومي للبحوث الفلكية في مصر لـ”العربية.نت” أن الزلزال والهزات الأرضية التي ضربت مصر مؤخرا واليوم طبيعية ولا علاقة لها بالأنشطة الزلزالية في دول مجاورة وفي العالم، مشيرا إلى أن هزات السويس التي وقعت فجر اليوم كانت في نطاقها الطبيعي والمتوقع.

وأضاف أن النشاط الزلزالي في مصر تتم متابعته وبدقة ورصده فور حدوثه وليس فيه ما يدعو للقلق أو الهلع لأن تأثيراته ضعيفة ومحدودة، مشيرا إلى أن ما يردده العالم الهولندي نوع من التنجيم، وهو منجم ذكي قام بدراسة الخريطة التي تحدث فيها الزلازل وحدد المناطق المجاورة لها والتي قد تتأثر بتبعاتها، وتحدث فيها هزات ثم قام بحصرها وإعلان توقعاته بحدوث زلازل فيها.

زلزال تركياتنبؤات العالم الهولندي تضرب من جديد بزلزال 7.2 درجة يهز طاجيكستان
وأضاف أنه ليس هناك من يمكنه التنبؤ بحدوث زلازل، ولكن كما ذكرنا فإن العالم الهولندي يقوم بالتنجيم وتوقعاته وإن صادفت الواقع في عدة مناسبات بجانب زلزال تركيا وسوريا فهذا لا يعني وجود علم مسبق بحدوث زلزال أو التنبؤ وفق معلومات مؤكدة به.

وكشف مدير معهد الفلك أن مصر آمنة وتقع خارج أحزمة وأنشطة الزلازل، ولديها خريطة بالمناطق النشطة بالزلازل والتي يتم رصدها ومتابعتها وكشفها كل لحظة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى