close
Uncategorized

زلزال قوي يضرب دولة وقتلى وجرحى.. التفاصيل كاملة

لقي ما لا يقل عن 14 شخصا حتفهم بعد أن ضرب زلزال قوي منطقة ساحلية في الإكوادور وشمال بيرو يوم السبت، مما ألحق أضرارا بمبان سكنية ومدارس ومراكز طبية.


وضرب الزلزال، الذي قالت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إن قوته 6.8 درجة، على عمق 66.4 كيلومتر على بعد عشرة كيلومترات من مدينة بالاو في منطقة جواياس.

وقالت السلطات إنه من غير المرجح أن يتسبب الزلزال في حدوث موجات مد عاتية (تسونامي).


وقال الرئيس الإكوادوري جييرمو لاسو على تويتر “ما زلنا في المنطقة للتحقق من الأضرار التي سببها الزلزال هذا الصباح. أريد أن أؤكد أنني معكم وأعبر عن تضامني والتزامي تجاه الضحايا”.

وقالت هيئة الإعلام بالرئاسة إن الزلزال أسفر أيضا عن سقوط 14 قتيلا وأكثر من 380 مصابا أغلبهم في إقليم الأورو.

وقالت الهيئة إن ما لا يقل عن 44 منزلا انهار، بينما لحقت أضرار بتسعين منزلا آخر. كما تضرر حوالي 50 مبنى تعليميا وأكثر من 30 مركزا طبيا، وإن عدة طرق تم إغلاقها بسبب الانهيارات الأرضية الناجمة عن الزلزال.

وتعرض مطار سانتا روزا لأضرار طفيفة، لكنه مستمر في العمل.

وقالت السلطات في بيرو إن السكان شعروا بالزلزال في المنطقة الشمالية من البلاد، ولم ترد تقارير فورية عن أضرار بشرية أو مادية.

هز زلزال قوته 6.8 درجات منطقة ساحلية في الإكوادور وشمالي بيرو، السبت، مما أدى إلى مصرع 12 شخصًا على الأقل في حصيلة أولية وإلحاق بعض الأضرار بالمباني.

وقالت الرئاسة في بيان على تويتر “سُجلت حتى الآن 12 حالة وفاة (11 في محافظة إل أورو وواحدة في محافظة أزواي)”.

وقال الرئيس الإكوادوري جييرمو لاسو على تويتر “أدعو إلى الهدوء وإطلاع الناس من خلال القنوات الرسمية”.

بدورها، أوضحت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكي أن الزلزال وقع على عمق 66.4 كيلومترًا على بُعد 10 كيلومترات من مدينة بالاو في منطقة جواياس.

وشعر السكان بهزات ارتدادية، لكن معهدًا متخصصًا تابعًا للبحرية الإكوادورية أكد أن الزلزال “ليست له الشروط اللازمة لتوليد تسونامي” في المحيط الهادئ.

وتقع الإكوادور وبيرو في منطقة حزام النار بالمحيط الهادئ، وهي منطقة زلزالية رئيسية تمتد على طول الساحل الغربي لقارة أمريكا الجنوبية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى