close
Uncategorized

قصة ابن الشوارع الجزء الرابع

نني أرتكب الكثير من الأخطاء ولم أعد أركز على العمل
لذلك قررت أن أعود إلى بلادي وأعود مصطحبا عائلتي معي وفي هذه الفتره أريدك أن تراقب العمل جيدا

فأنا أيها الأخ قد أنهكتني هذه الحياة وأخذ المدير يسرد للسائق قصة حياته منذ طفولته!!!!!!
وبعد حوالي الساعه كان لون وجه السائق قد خطف

وكان ينظر الى عين المدير ويقول متعجبا هذه العين لزوجتك
قال المدير نعم وإن كل الأعمال الخيرة التي قمت بها هي من صنيعة هذه العين
وكل الأعمال المشينة القزرة التي قمت بها هي من صنيعة هذا القلب المتعفن

قال السائق لكن سيدي هناك حرب كيف ستذهب لكن سيدي قد تذكرت اتى رجل في الصباح يبحث عن عمل وقد أتى منذ فترة قصيرة من بلادكم ويقول إن وضع البلد أصبح أفضل!!!

قال المدير وأين هو قال السائق لقد طلبت منه العودة غدأ لأنني أكتشفت لديه خبرة في العمل كان يعمل في شركة البلد في بلاد قاطعه المدير وقال ماذا هذه شركة والدي

وفي اليوم الثاني كان المدير أول الواصلين إلى الشركة..
وبعد حوالي الساعة كان السائق قد احضر الشاب الذي يبحث عن عمل إلى مكتب المدير

قال المدير أنظر إلي يا أخي هل تعرفني
قال الشاب لا سيدي

قال المدير هذا جيد أخبروني بأنك كنت تعمل في شركة البلد ولديك خبرة كبيرة في مجال عملك والآن قل لي ما هي أخبار الشركة .
قال الشاب لقد توقفت عن العمل نتيجة الحرب ومعظم عمالها قد هاجروا

قال المدير حسنا حسنا وصاحب الشركة أين هو الآن.
الشاب لقد مات!!!!!

صرخ المدير بأعلا صوته وانتصب واقفا ورمى نظارته على الأرض ماذا تقول أيها الأحمق
فنظر الشاب بعين المدير مستغربا وقال منبهرا هذا أنت يااااا سيدي

تقدم المدير من الشاب وأمسك عنقه وكاد أن يقتلعه
وقال أين زوجتي؟هي أنطق أين زوجتي

قال الشاب لقد ماتت ياسيدي تراجع المدير الى الخلف وامسك به السائق وأجلسه على كرسيه وهو يهلوس وتكاد عينه تخرج من وجهه زوجتي حبيبتي ماتت وأبي مات ماذا أنتظر من هذه الحياة أيضا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى