close
Uncategorized

مصادر تكشف عن حدث كبير ينتظر الشمال السوري في أعقاب التقارب التركي مع نظام الأسد

مصادر تكشف عن حدث كبير ينتظر الشمال السوري في أعقاب التقارب التركي مع نظام الأسد

تحدثت مصادر محلية مطلعة على تطورات الأوضاع في المنطقة الشمالية من سوريا وما سيؤول إليه الوضع الميداني في الشمال السوري بالتزامن مع اتخاذ تركيا ونظام الأسد المزيد من الخطوات التطبيعية لتحسين العلاقات بينهما بإشراف مباشر من قبل القيادة الروسية.

وكشفت المصادر عن حدث كبير ينتظر الشمال السوري في أعقاب استمرار خطوات التقارب التركي مع نظام الأسد، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تفق مكتوفة الأيدي حيال هذا الأمر الذي تراه مضراً بمصالحها في سوريا.

ولفتت ذات المصادر إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية من المرجح أن تتجه نحو تقديم دعم نوعي لقوات سوريا الديمقراطية “قسد” في الفترة القادمة من أجل القيام بأعمال عسكـ.ـرية ضد مناطق سيطرة فصائل المعارضة المدعومة من قبل أنقرة.

وأشارت إلى أن المعلومات المتوفرة حتى اللحظة تشير إلى إمكانية أن تتجه واشنطن لدعم “قسد” ودفعها نحو التصـــ.ـعيد العسكري لاسيما في مناطق ريف حلب الشمالي.

ونوهت المصادر إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية من المحتمل أن تدفع “قسد” بالدرجة الأولى للتصعيد باتجاه منطقة “عفرين” على وجه الخصوص رداً على التقارب التركي مع النظام السوري.

وضمن هذا السياق، نقل نوقع “القدس العربي” عن الباحث والخبير في الشؤون الكـ.ـردية “فريد سعدون” تأكيده أن “قسد” تشعر بالقلق البالغ حالياً حيال خطوات التقارب بين دمشق وأنقرة والاجتماعات التي جرت في موسكو قبل أيام.

وأوضح أن قيادة “قسد” تعتبر أن هناك شيء ما يحاك ضدها في موسكو، لذلك فهي تسعى للحصول على تطمينات من قبل الإدارة الأمريكية بشأن مصير ومستقبل المناطق التي تقع تحت سيطرتها شمال وشرق سوريا.

ولفت أن هناك قناعة سائدة لدى قيادة “قسد” تفيد بأن التقارب بين أنقرة ودمشق سيكون ضدها، ما قد يدفـ.ـعها إلى تصـ.ـعيد وتيرة عملياتها العسكـ.ـرية ضد فـ.ـصـ.ـائل المعارضة المرتبطة بأنقرة والقـ.ـوات التركية الموجـ.ـودة في الشمال السوري.

ونوه الباحث إلى أن يعتقد بأن “قسد” لن تتواني في الدفـ.ـاع نفسها، بالإضافة إلى أنها ستحاول بالأدوات المتوفرة بين يديها أن تعطل استمرار التقارب بين دمشق وأنقرة، في إشارة منه إلى إمكانية أن تدخل الولايات المتحدة الأمريكية على الخط لوقف التطبيع بين تركيا ونظام الأسد.

ويأتي حديث الخبير بالتزامن مع تقارير صحفية وإعلامية تحدثت خلال الأيام القليلة الماضية عن إجراءات تتحضر الولايات المتحدة الأمريكية لتنفيذها في سوريا رداً على التقارب بين تركيا والنظام السوري.

وتوقعت المصادر أن يكون هناك مسارين، فإما أن تدعم واشنطن تحركاً عسكرياً ضد فصائل المعارضة المدعومة من أنقرة بقيادة “قسد”، وإما أن تتجه أمريكا لدعم فصائل المعارضة السورية لتحرك عسكري ضد النظام السوري رداً على تقاربه مع تركيا.

تجدر الإشارة إلى أن وزير الخارجية التركي كان قد أشار في تصريح جديد له يوم أمس إلى أن تنفيذ عمليات مشتركة مع النظــ.ـام السوري ضد “العـ.ـمال الـكـ.ـردستاني” هي مسألة تم طرحها في الاجتماع مع مسؤولين نظام الأسد في موسكو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى