close
Uncategorized

أمريكا تتخذ إجراءات ميدانية غير مسبوقة في سوريا وتوجه رسالة مستعجلة لبوتين وبشار الأسد

أمريكا تتخذ إجراءات ميدانية غير مسبوقة في سوريا وتوجه رسالة مستعجلة لبوتين وبشار الأسد

اتخذت الولايات المتحدة الأمريكية إجراءات ميدانية غير مسبوقة في سوريا، لاسيما ضمن المناطق التي تنتشر فيها قوات التحالف الدولي بقيادة واشنطن شمال وشرق البلاد في ظل استعداد الإدارة الأمريكية للتعامل مع الملف السوري بشكل مختلف في الفترة المقبلة.

وفي التفاصيل، كشفت مصادر صحفية وإعلامية أن الولايات المتحدة الأمريكية دفعت بتعزيزات نوعية إلى المناطق التي ينتشر فيها الجيش الأمريكي في المنطقة الشمالية والشرقية من سوريا.

وأوضحت المصادر أن التعزيزات عبارة عن شحنات عسكـ.ـرية وصلت إلى القواعد الأمريكية الواقعة ضمن مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية “قسد” شمال شرق سوريا.

وبينت أن التعزيزات تتألف من عربات عسكـ.ـرية متنوعة، بالإضافة إلى أسلـ.ـحة نوعيى معدات عسكرية ثقيلة لم يسبق أن دفعت بها الولايات المتحدة الأمريكية إلى الأراضي السورية من ذي قبل.

وبحسب وسائل الإعلام فإن أكثر من مئة عربة ومركبة عسكـ.ـرية وصلت خلال الساعات القليلة الماضية إلى القواعد الأمريكية في المنطقة الشمالية والشرقية من سوريا، لاسيما إلى القواعد المنتشرة بالقرب من محافظة الحسكة.

فيما أكدت مصادر مطلعة على التحركات الأمريكية الأخيرة في سوريا، أن الإجراءات الأمريكية الجديدة هي عبارة عن رسالة مستعجلة موجهة للرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” ورأس النظام السوري “بشار الأسد” والرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”.

وأوضحت المصادر أن الرسالة الأمريكية مفادها أن المناطق التي تقع تحت حماية واشنطن في سوريا لن يحدث فيها أي تغيرات في المستقبل حتى في حال المصالحة بين تركيا والنظام السوري برعاية روسية.

ووفقاً للمصادر فإن الولايات المتحدة الأمريكية تريد قطع الطريق على روسيا التي تنوي إجراء مصالحة بين تركيا ونظام الأسد عبر تقديم وعود لأنقرة ودمشق تتمثل بدعم تحركهما للسيطرة على الكثير من المناطق التي تقع تحت سيطرة “قسد” شمال وشرق سوريا.

ولفتت إلى أن الرسالة الأمريكية تعتبر بمثابة رد أولي على المباحثات التي جرت مؤخراً بين تركيا والنظام السوري في العاصمة الروسية “موسكو”.

وأشارت إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تلوح بأنها لن تصمت حيال ما يجري من تغيرات في الموقف التركي حيال نظام الأسد، وتجاه المساعي الروسية لفرض واقع جديد في سوريا خلال الفترة المقبلة.

وكانت العديد من التقارير الإعلامية قد أكدت مؤخراً أن أمريكا منزعجة من مسار التطبيع التركي مع دمشق، مشيرة إلى أن واشنطن بصدد تقديم عرض كبير لتركيا لثنيها عن الاستمرار بمسار التطبيع مع النظام السوري.

ونوهت التقارير أن العرض الأمريكي من المرجح أن يعالج المخاوف التركية بخصوص حدودها الجنوبية مع سوريا، بالإضافة إلى تقديم بعض الوعود بشأن الانتخابات الرئاسية التركية القادمة والوضع الاقتصادي في تركيا.

وبحسب بعض التسريبات الإعلامية فإن واشنطن قد تعرض على تركيا مسألة دمج مناطق سيطرة قوات “قسد” شمال شرق سوريا مع مناطق سيطرة فصائل المعارضة السورية المدعومة من قبل أنقرة غرب الفرات، بالإضافة إلى استثناء تلك المناطق في حال دمجها من العقـ.ـوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى