close
Uncategorized

مصادر تتحدث عن خطوات لتوحيد مناطق النفوذ الأمريكية والتركية في سوريا وتغيرات كبرى قادمة!

مصادر تتحدث عن خطوات لتوحيد مناطق النفوذ الأمريكية والتركية في سوريا وتغيرات كبرى قادمة!

تحدثت مصادر أمريكية عن تطورات وتغيرات كبرى قادمة على صعيد العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا، لاسيما بما يتعلق بتواجدهما على الأراضي السورية خلال الفترة المقبلة، والطريقة التي ستتعامل بموجبها كل من واشنطن وأنقرة مع المستجدات في الأرض شمال سوريا.

وبينت المصادر وجود فرصة لاتخاذ خطوات مشتركة بين أمريكا وتركيا تتعلق بتوحيد مناطق النفوذ لكلا البلدين في سوريا، الأمر الذي من شأنه أن يقلب الموازين رأسا على عقب بالنسبة للأوضاع الميدانية على الأراضي السورية.

كما لفتت المصادر الأمريكية إلى أن أي تفاهمات جديدة سيتم الاتفاق عليها بين الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا بخصوص الملف السوري والمناطق الشمالية والشرقية من سوريا، ستكون بمثابة ضربة قاصمة لروسيا وجهودها الرامية للدفع بتركيا نحو التطبيع مع نظام الأسد.

وضمن هذا السياق، نشر مركز الأبحاث الأمريكي “Hudson Institute” تقريراً مطولاً تطرق خلاله للحديث عن خارطة طريق ملموسة من الممكن خلالها توحيد مجالات النفوذ لكل من أمريكا وتركيا في سوريا.

وأوضح التقرير أن هناك 6 خطوات ملموسة للنجاح في جعل مناطق النفوذ الأمريكية والتركية موحدة في سوريا خلال المرحلة القادمة.

وبيّن المركز أن الخطوة الأولى التي من شأنها إعادة تنشيط الشراكة في العلاقة بين واشنطن وأنقرة تتمثل بأن تقوم الإدارة الأمريكية في بادئ الأمر بإخلاء وحدات حمـ.ـاية الشعب الكردية من مناطق دير الزور شمال شرق سوريا عبر فصل مجلس دير الزور العسكـ.ـري عن قوات سوريا الديمقراطية ” قسد”.

وبحسب التقرير فإن الخطوة الثانية تتمثل بإخلاء وحدات حمـ.ـاية الشعب من محافظة الحسكة، في حين تمثلت الخطوة الثالثة بإشراك روسيا في مسار التفاهمات الجديد بين أمريكا وتركيا في حال حدثت لتجنب المواجـ.ـهة موسكو التي لديها نفوذ على بعض المناطق التي تسطير عليها وحدات حمـ.ـاية الشعب ويجب أن تنسحب منها.

أما الخطوة الرابعة، فتتعلق ببعض الأمور التي يجب على تركيا القيام بها في المرحلة المقبلة، وفي مقدمتها عملها بشكل مشترك مع الولايات المتحدة على “تطــ.ـهير إدلب” وحل هيـ.ـئة تحـ.ـرير الشام.

بينما تمثلت الخطوة الخامسة بالتوجه نحو إعادة هيكلة الحكـ.ـومة السورية المؤقتة من أجل جعلها مؤسسة أكثر تعددية وديمقراطية وبهدف جعلها تعكس حقائق جديدة على الأرض.

فيما تمثلت الخطوة السادسة في مسار إعادة الشراكة بين واشنطن وأنقرة في حال حدوثه، بعمل الجانبين بشكل مشترك على قطع ممر الإمداد الإيـ.ـراني الذي يمر عبر الأراضي السورية باتجاه بيروت عبر معبري “الوليد” الحدودي مع العراق ومعبر “البوكمال” قرب دير الزور.

ونوه التقرير إلى أنه وقبل تنفيذ أي خطوة من الخطوات آنفة الذكر، يجب أن يكون هناك قرار أمريكي بإيقاف الدعم عن وحدات حمـ.ـاية الشعب.

وشدد على أن تركيا ستوافق على مناقشة العديد من المسائل مع الجانب الأمريكي في حال قدمت واشنطن تعهدات بما يتعلق بالمخاوف الأمنية التركية بخصوص الحدود الجنوبية لتركيا مع سوريا والتي تقع تحت سيطرة جماعات تصنفها أنقرة على أنها “إرهـ.ـابية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى