close
Uncategorized

لن ترمي كراتين البيض بعد اليوم.. دراسة تقترح طريقة غريبة لتدفئة المنازل

بدلاً من التخلص من صواني البيض الكرتونية وأغطية علب الوجبات الجاهزة البلاستيكية كنفايات يمكنك إعادة استخدامها لعزل جدران المنازل لخفض فواتير الطاقة

مع ارتفاع تكلفة المعيشة يومًا بعد يوم، يتخذ الكثيرون تدابير لخفض الإنفاق، بما يشمل استخدام التدفئة المركزية أو اللامركزية باعتدال. كشفت دراسة علمية تم نشر نتائجها حديثًا أنه يمكن استخدام العناصر التي غالبًا ما ينتهي بها الأمر في سلة المهملات لعزل المنازل، بحسب ما نشرته “ديلي ميل” البريطانية.

استغلال النفايات
يقول فريق الباحثين، من جامعة نوتنغهام ترنت البريطانية، إن صواني البيض المصنوعة من الكرتون وأغطية علب الطعام البلاستيكية الجاهزة هي من بين مجموعة من النفايات التي تحسن بشكل كبير من كفاءة الطاقة في المنازل.

قال الباحث الرئيسي في الدراسة، فارس ياسر: “توضح هذه الدراسة بوضوح الإمكانات الحقيقية لمدى شيوع استخدام المواد، التي يتم عادة التخلص منها مثل صواني البيض والستايروفوم لتغيير الطريقة التي يتم بها عزل جدران المنازل”.

منازل في القاهرة
في الدراسة، شرع الباحثون في اختبار مجموعة من عناصر النفايات لمعرفة مدى فعاليتها في عزل المنازل، واختاروا القيام باختبار العناصر في المنازل بالعاصمة المصرية القاهرة، حيث تشير الإحصائيات إلى أن أكثر من 70% من المنازل لم يتم عزلها بشكل جيد. وجرى جمع العناصر للاختبار مجانًا من الموردين المحليين بما يشمل المطاعم والأكشاك، الذين كانوا يتخلصون منها بشكل دوري في صناديق النفايات.

تدفئة في الشتاء وتبريد صيفًا
بمجرد جمع العناصر، أنشأ الباحثون عازلاً عن طريق ملء صواني البيض المصنوعة من الكرتون بأوراق سبق استخدامها في التغليف، قبل إضافة أغطية علب الطعام البلاستيكية والستايروفوم المهمل.

خلال الاختبارات التي أُجريت في الصيف، أظهر الباحثون أن العزل يقلل درجة حرارة الغرف التي اختبارها 3 درجات مئوية في المتوسط.

وفي الوقت نفسه، أثبتت الاختبارات التي أجريت خلال فصل الشتاء، أن العزل ساعد على إبقاء درجة حرارة الغرف تحت الاختبار 3.6 درجة مئوية أكثر دفئًا من غرفة التحكم، بين الساعة 07:00 و12:00.

3500 كيلووات/ساعة
وفقًا للباحثين، تشير النتائج إلى أن العزل يمكن أن يؤدي إلى توفير للطاقة يتراوح بين 2000 و3500 كيلووات/ساعة لكل أسرة في الأشهر الأربعة الأكثر سخونة في العام.

قال الباحث ياسر إن “مواد البناء الرديئة، أو المنازل ذات الطبقة الواحدة من الطوب الأحمر، تزيد من استخدام أنظمة التدفئة والتهوية وتكييف الهواء، التي تنتج انبعاثات كربونية على مدار العام”.

حماية البيئة
توضح نتائج الدراسة كيف يمكن للنفايات أن تحل محل مواد العزل التقليدية التي يمكن أن تكون ضارة بالبيئة، وتكشف عن إمكانية استخدام طرق غير متطورة ومنخفضة التكلفة ومتاحة محليًا لبناء ألواح العزل، التي تتطلب القليل من الآلات أو لا تتطلب أي آلات لاستخدامها كوسائل خالية من الوقود الأحفوري لجمعها وضغطها وتركيبها.

تريليون دولار
بحسب ما ذكره الباحثون من الممكن أن تؤدي إعادة استخدام النفايات لإنشاء منتج جديد إلى توفير الموارد الطبيعية، علاوة على أنه يمكن أن توفر تريليون دولار من المتوقع أن يتم إنفاقها لتصنيع مواد جديدة خلال العقد المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى