close
Uncategorized

روايه تزوجها وظن انها جميلة كعيناها ولكن يوم الدخله اكتشف انها… الجزء الثالث

نظر معاذ اليه بغضب شديد ثم اخذ مفاتيح سيارته وخرج من البيت بأكمله فتحدثت فتحيه بحده مردفه: مينفعش اكده يا يحيي انت اي ال بتعمله انت واخوك في الولاد دا مش كفايه صحيح ال عملتوه في اركان وانكم خبيتوا عليه كمان هتحوز اينك عنه يحيي بعصبيه: هيتجوزها عنه ومهما حوصل معاذ هيتحوز امل حتي لو نزلت السما علي الارض

اما في بيت اركان فوصل الي البيت في وقت متأخر وهو يتحدث في الهاتف بابتسامه مردفا: طيب ما تيجي بكره انتي اصلا بجالك كتير مش بتيجي هو انا موحشتكيش ولا اي … خلاص تعالي اتغدي معانا بكره ..يلا سلام
اغلق اركان الهاتف فوجد نارين تنظر اليه بضيق فتحدث بحده مردفا: خير ست الحسن والجمال اي ال مصحيها لدلوجتي
نارين بضيق: مستنياك ..هو انت كنت بتكلم مين دي
اركان بحده: انا حر اكلم ال يعجبني

نارين بضيق وحزن: لع مش حر انت دلوجتي متحوز ومينفعش تكلم بنات اكده واتعامل معايا زين شويه مينفعش اكده
نظر اركان اليها ثم صر.خ امامها بغضب مردفا: انا مش طايج ابص في وشك هتعامل معاكي ازاي اصلا لما ببص ليكي بحس بالاشمئزاز ابعدي عني وبس وانا حر اجرب من ال يعجبني واكلم ال يعجبني دي حاجه متخصكيش
نارين ب****وع: خلاص طلجني وروح كلم بنات براحتك او اتجوز او اعمل ال يعجبك لكن متعملش فيا اكده انا مش ناجصه وجع جلب اكتر من اكده
اركان بغضب شديد: مش انتي ال تجولي طلجني ولا لع انا اعمل ال يعجبني مش بمزاجك واحده كدابه زيك ليها نفس تتكلم
نارين ببكاء: انا مكدبتش والله انا كنت هجولك كل حاجه بس

اركان ب : بس اي وزفت اي جولتلك ملكيش صاالح بيا واكتمي خالص انا اكلم ال يعجبني وانتي اهنيه مجرد خدامه
نظرت نارين اليه ببكاء شديد فاخذ اركان ملابسه بغضب ودخل الي
* ليبدل ملابسه وبعد فتره خرج وهو يجفف شعره فوجد الطعام علي الطاوله ونارين علي الفراش تمثل النوم فنظر ابي الطعام بضيق وذهب لي** علي الكنبه اما عند نارين كانت تبكي بصمت حتي غفت في نوم عميق من كثره البكاء وفي تمام الساعه الرابعه صباحا كانت نارين تتقلب علي الفراش وهي تري هذا الك،ابو.س المزعج وفجأه انفزعت من علي الفراش وهي تصرخ بخوف شديد فنهض اركان بفزع واشعل الانوار ثم اقترب منها وتحدث مر،دفا: في اي مالك اي ال حوصل.

نظرت نارين اليه بخوف شديد وهي تتصبب عرقا ثم اقتربت منه فجاه واحتضنته بقوه وظلت تبكي بشده فرفع اركان يده ليبادلها هذا ال………… ولو قليلا ولكن لم يستطع ظل هكذا لفتره حتي شعر بهدوئها فنظر اليها ووجدها غفت مره اخري في النوم فأعدلها علي الفراش ووضع الغطاء عليها وذهب الي مكانه ظل ينظر اليها لبعض الوقت حتي اخرج هاتفه وصورها بعض الصور وهي نائمه وتلقائيا ارتسمت ابتسامه علي وجهه اما في الصباح استيقظت نارين فوجدت اركان يرتدي ملابسه ثم تحدث بحده مردفا: هتفضلي نايمه اكده كول النعار انزلي ساعديهم تحت واعملي حسابك ان في واحده هايجي تتغدي معانا انهارده

نارين بضيق: ال كنت بتكلمها امبارح صوح
لم يرد عليها اركان فقط اكتفي بنظره ساخطه منه ثم نزل ابي الاسفل فوجد معاذ يجلس علي الكنبه وهو يضع يده علي وجهه بأرهاق فاقترب منه وتحدث بقلق مردفا: معاذ مالك *ي

نظر معاذ اليه ثم تحدث بضيق مردفا: كنت نايم اهنيه طول الليل ومست علشان نروح الشركه مع بعض
فوقيه بضيق: مش عارفه يا اركان ماله والله
ي شكله اكده من ساعت ما صحا الصبح ومش راضي يجول حاجه ومش راضي يفطر شرب جهوه بس
معاذ يضيق: مفيش حاجه يا مرت عمي انا بس تعبان شويه
جاءت فوقيه لتتحدث ولكن دخلت فتخيه بلهفه وهي تقترب من معاذ ثم تحدثت مردفه: كنت عارفه انك هتكون اهنيه انت كويس *ي
معاذ بعصبيه: ابعدوا عني بجا جايه ليه

اركان بدهشه: معاذ اهدي انت عمرك ما كلمتها اكده دي امك كلمها زين
فتحيه بحزن: معاذ يا حبيبي اهدي بس
معاذ بضيق: اركان يلا نمشي
اركان: طيب يلا خلاص يا موت عمي انا هتكلم معاه
ذهب اركان ومعاذ الي احدي الاماكن الفارغه فتحدث اركان بضيق مردفا: اي ال حوصل بجا
قصي له معاذ كل ما حدث وسط دهشه اركان الذي تحدث مردفا: كلنا عارفين ان انت وامل زي الاخوات اي لازمته ال بيعملع دا انت بتعتبر اختي زي اختك بالظبط ما كل واحد يتجوز ال هو عايزه

نهض معاذ من نومه مفزوعا عن****ا وجد شروق امامه فتحدث بحده مردفا: اي ال دخلك اهنيه انتي مجنونه
شروق بضيق: اركان جالي اجولك انهم راحوا المستشفي علشان مرته تعبانه
نهض معاذ من مكانه بسرعه ثم تحدث مردفا: اطلعي بره علشان اغير هدومي وامشي يلا
نظرت شروق اليه بضيق ثم خرجت فأبدل معاذ ملابسه واخذ سيارته وذهب بسرعه اما عند امل خرجت من غرفتها وتحدثت بضيق مردفه: شروق انتي كنتي في اوضه معاذ بتعملي اي دلوجتي وليه خرج بسرعه اكده
شروق بضحك: انتي بتغيري عليه من دلوجتي علي العموم متخافيش يا ستي معاذ زي اخوي بس اركان جالي اعرفه انهم راحوا المستشفي علشان نارين تعبانه

امل بقلق: واه واه اي ال حوصل معاها ربنا يستر
اما في المستشفي وقف الطبيب مع اركان وسليم ثم تحدث مردفا: متقلقش يا حج سليم المدام دلوقتي بقت كويسه احنا ظبطنا السكر بس هي محتاجه انها ترتاح شويه وتحافظ علي اكلها ونفسيتها

اركان بضيق: شكرا يا حكيم نجدر ناخدها من المستشفي
الطبيب: لو هتخافظوا علي اكلها ونفسيتها تقدروا تاخدوها بس الصبح بقا ان شاء الله
سليم بابتسامه: شكرا يا حكيم
القي الطبيب كلماته ثم ذهب فجلس اركان بجانب معاذ فتخدثت فوقيه مردفه: اي ال حوصلها *ي
اركان بضيق: شربت عصير
سليم بعصبيه: وانت متخليش بالك منها ليه عاد هتلاجي السكر ارتفع عندها بسببك او ممكن تكون انت ال خليتها تشرب العصير

نهض اركان من مكانه بغضب ثم تحدث بحده مردفه: ليه ان شاء الله حد جالك عليا اني مجرم علشان اخليها تتغب ولا ** انت مربيني زين وعارف اني معملش اكده بس مش عارف اي ال بيوحصل معاك كأنها هي ال ابنك مش انا لع وكمان بتته** اني السبب في تعبها
نظرت فوقيه الي سليم بضيق وعتاب ثم اقتربت من اركان وتحدثت مردفه : يا حبيبي هو مش جصده يجولك اكده هو بس زعلان علي نارين وانت عارف انها يتيمه وملهاش حد
معاذ بسخريه : فالحين تعاملوا ولاد الناس حلو وولادكم بتعذبوهم
نظر سليم اليه بعصبيه ثم تحدث مردفا: وانت كمان هتتجوز امل * عنك بلا عذاب بلا زفت بجا

جاء معاذ ليتحدث ولكن اقتربت منه فوقيه وتخدثت مردفه : علشان خاكري *ي خلاص بلاس نسمع الناس بينا في المستشفي
تنهد معاذ بضيق ثم جلس مره اخري وبجانبه اركان فأقتربت فوقيه من سليم وتحدثت بحده مردفه : مينفعش اكده يا سليم انت بتبعد الولاد عننا متنساش ان معاذ عنيد واركان اعند منه مليون مره والطريجه دي مش هتنفع معاهم
سليم بضيق: ماشي لما اشوف اخرتها اي يلا علشان نمشي واركان ومعاذ يجعدوا اهنيه لحد الصبح وتيجي معاهم
اما عند نارين كانت ممده علي فراش المستشفي نائمه بتعب وهي تغمض عيونها بقوه وفجأه انفزعت من نومها وهي تصرخ بشده فدخل اركان ومعاذ والطبيب والممرضه وتحدث الطبيب مردفا: اهدي ..اهدي

نظرت نارين الي اركان بخوف و****وع فأقترب منها وتحدث بضيق مردفا: اهدي مالك
نظرت نارين اليه وتحدثت بخوف مردفه: انا فين واي ال حوصل
اركان: انتي في المستشفي تعبتي شويه بس بجيتي زينه الحمد لله الصبح يطلع وهنمشي
نارين بقلق: خليكم اهنيه متسبنيش
مغاذ بضيق: خلاص يا حكيم اتفضل اهنيه واحنا هنجعد اهنيه لحد الصبح وهنمشي
الطبيب بابتسامه: ماشي حمد لله علي سلامتك يا مدام
نارين: الله يسلمك

عدي الليل سريعا وفي الصباح رجع اركان ومعاذ ومعهم نارين الي البيت وعن****ا وصلت اقتربت امل منها وتحدثت بابتسامه مردفه: الف سلامه عليكي يا حبيبتي خوفت عليكي جوي
نارين بابتسامه: الله يسلمك يا امل
نظر سليم الي يحيي بضيق وفي عيونهم احاديث كثيره وتأنيب بالذنب اكبر فتحدث اركان بضيق مردفا: انا عندي شغل ولازم تمشي
معاذ: وانا كمان يلا
يحيي بابتسامه : اعملوا حسابكم انكم بليل امل هتلبس شبكتها وبعد شهر الجواز ان شاء الله

تظر معاذ الي ابيه بغضب شديد ثم ذهب من البيت وخلفه اركان فأقتربت شروق من امل وتحدثت بابتسامه مردفه: الف مبروك يا حبيبتي
امل بأحراج: الله يبارك فيكي يا شروق عقبالك
اما في السياره كان معاذ يجلس بغضب واركان يقود بسرعه حتي وصلوا الي المصنع ودخلوا الي مكتبهم فتحدث معاذ بعصبيه مردفا: هما بيعملوا اي بالظبط بيعملووا اي
اركان بضيق: مش عارف بس خلينا نتكلم معاهم تاني
معاذ بعصبيه: مينفعش اجل حاجه ولا ا** فرحه امل اكده هحس بالذنب طيب ليه كده حراام عليهم هما عايزين اي بالظبط اركان بتفكير: معاذ كلف حد من رجالتنا يجيب كل المعلومات عن نارين حياتها عيلتها اعلها وماتوا ازاي ومين كانوا اعداء ابوها واي ال**ه ال حوصلت معاها ختي اصحاب ابوها عايز اعرف اساميهم

معاذ بدهشه: هو انا بفكر في اي وانت بتفكر في اي وبعدين ليه كل دا ما تسال عمي او ابوي وهما هيجولوا
اركان بسخريه: لا ابوي ولا ابوك هيجولوا حاجه انا عايز اعرف اي السر ورا البنت دي وليه ابوي بيخبها وبيخاف عليها جوي اكده اما بجا بالنسبه لجوازتك بأمل فنتكلم معاهم انهارده مفيش حواز بال* وعلشان اختي كمان مينفعش تعيش مع واحد مش عايزها
في الييت دخلت شروق الي غرفه نارين وتحدثت بابتسامه مردفه: انا اسفه مكنش جصدي ال عملته معاكي امبارح ممكن تسامحيني
نارين بضيق: اتفضلي ربنا ال بيسامح

شروق: عايزه اتكلم معاكي بخصوص خطوبه امل ومعاذ
نارين بابتسامه: ربنا يتمملهم علي خير يارب ويسعدهم
شروق: لع يا نارين معاذ مش عايز يتجوز امل ومرت عمي بتجولي افهم امل براحه علشان متزعلش وعلشان الحج سليم والحج يحيي هما ال عايزين الجوازه دي تتم بأي طريجه وبصراحه انا مش هجدر اجولها اكده

نارين بحزن: لا حول ولا قوه الا بالله ليه اكده دي امل زينه والله وبنت كويسه جووي
شروق: بس معاذ مش عايزها مش هنحدر نجبره علي الجوازه بدل ما تتحوزه وحياتهم تبجي مش حلوه
تذكرت نارين حياتها مع اركان التي تعتبر تعيسه ثم تحدثت بحزن مردفه : انا هجولها علشان مينفعش تتحوز واحد مش عايزها مهما حوصل
اما عند امل كانت تري ملابسها الجديده التي اشتراها لها والدها وهذا الفستان السواريه الذي يشبه فساتين الاميرات في بساطته فدخلت عليها نارين بابتسامه وتحدثت مردفه: حبيبتي عامله اي

امل بسعاده: كنتي فين تعالي ساعديني شويه شوفتي الفستان دا حلو جووي ازاي هلبسوا بليل في الخطوبه
نارين بحزن: امل اجعدي عايزه اتكلم معاكي شويه
جلست امل ثم تحدثت بابتسامه: خير ان شاء الله
نارين بتردد وحزن: بصي يا امل بصراحه انا بجولك اكده علشان والله خايفه عليكي وبحبك .. معاذ مش بيحبك ومش عايز يتجوزك هو محبور علي الجوازه دي من عمه وابوه لكن انتي ال اتيه هيكون عنه وانا بنصحك دلوجتي علشان لو الواحد اتجوز ** حياته بتبجي وحشه جوي تجمعت ال*وع في عيون امل ثم تحدثت بتوتر مردفه: يعني هو مش عايزني

نارين بوع: لع امل ببكاء: ليه دا انا بحبه هو انا فيا حاجه يعني نارين بوع: بطلي عياط هو مش غلطان ولا انتي بالعكس انتي ما شاء الله عليكي وشك زي الجمر وجميله جووي بس كل واحد بيبجي ليه تفكير معين هو معتبرك دي اخته
مسحت امل ****وعها ثم تحدثت مردفه: شكرا يا نارين انك عرفتيني بس معلش سيبيني شويه علشان انا عايزه اجعد مع نفسي شويه

نارين بحزن: ماشي بس انا هبجي تحت او احتاجتي اي حاجه
خرجت نارين من الغرفه وهي تنظر الي امل بحزن وعن****ا خرجت بدأت امل في البكاء الشديد ثم نهضت وابدلت ملابسها وارتدت عبائه سوداء ونقاب حتي لا يراها احد ثم ذهبت من البيت بدون ان يلاحظ اي شخص وفي المساء وصل اركان ومعاذ الي البيت فوجد الجميع يحضرون الزينه والطعام ويحيي وسليم وفتحيه وفوقيه يتحدثون فأقترب معاذ وتحدث بغضب مردفا: انتوووا بتعملوا اي انا مش هخطب حد

يحيي بحده: اتكلم كويس وبلاش تعلي صوتك
اركان بعصبيه: الغوا الخطوبه دي علشان مش هتم انا مش هخلي اختي تعيش حياه زي الزفت علشان خاطر اوامركم ولا هسمح لابن عمي يعيش زي ما انا عايش علشان انتوا عايزين تنفذوا ال في اغكم سليم بحده: خلاص كل حاجه اترتبت وامل زمانها جهزت نفسها والشبكه اهي وانتي يا شروق اطلعي هاتي امل نظر معاذ اليهم بغضب شديد وجاء ليذهب ولكن مسكه يحيي وتحدث ب* شديد مردفا: جسما بالله العظيم لو طلعت من اهنيه دلوجتي لهتكون ابني ولا اعرفك

نظر معاذ الي والده بص****ه وجاء ليتحدث ولكن قاطعه * شروق فصعدوا جميعا الي الغرفه ووجدوا شروق واقفه في الغرفه بص**ه فأقتربت فوقيه وتحدثت بلهفه مردفه: بنتي فين وبتصرخي اكده ليه
شروق بخوف: مش لاجياها انا مش عارفه هي فين ومش موجوده في البيت كله

اركان بغضب: يعني اي مش موجوده دوروا عليها تاني
نظرت نارين الي الغرفه بتوتر وقلق شديد بينمها نزل اركان ومعاذ الي الاسفل وتحدث اركان للخراس بغضب مردفا: يعني اي مشوفتوش حد اختي مش موجوده في البيت كله وانتوا واجفين زي الاص*
الحراس بخوف: والله يا بيه ما شوفنا حد
معاذ بعصبيه: روحوا بسرعه دوروا عليها في البلد كلها متسبوش مكان غير لما تدوروا فيه
نظر اركان اليهم بغضب ثم صعد بسرعه الي غرفته واخذ سلاحه وجاء ليخرج ولكن كلمات نارين اوقفته وهي تتحدث مردفه: امل شكلها هربت
التفت اركان اليها ثم تحدث بحده ونفاذ صبر مردفا: واختي هتهرب ليه بجا ان شاء الله هي اغلي واحده عندنا كلنا اي ال هيخليها تهرب
نظرت نارين اليه بخوف وتوتر ثم قصت له ما حدث وهو ينظر اليها بغضب شديد مردفا: وانتي ميييين حالك تعرفيها ميين ال جالك تعملي اكده انتي وشروق اي ال دخلكم في ال ملكمش فيه

نارين بوع: وادله انا كنت بحاول اساعدها اركان بغضب شديد: انتي السبب انتي ال خليتي اختي تهرب نظرت اليه بوع وبكاء شديد صم تحدثت مردفه: مش انا ال عملت اكده صدجني والله مش انا

اركان بغضب شديد: ميييين؟ اختي فيين انتي السبب انتي ال خلتيها تمشي من اهنيه بعد ما الكلام ال جولتيه ليها
نارين ببكاء: انا كنت بحاول افهمها بس والله مكنتش عارفه ان كل دا هيوحصل صدجني
اركان بغضب: اي ال دخلك في حاجه ملكيش فيهاا اختي راحت بسببك ومش عارف هي فين وانتي السبب انا بكرهك يا نااارين بكرهك وهطلجك اول ما الاجي اختي بعدها مش هطلجك واخلص من المصيبه ال ابويا بلاني بيها انتي اكبر مصيبه حوصلت معايا في حياتي اول حاجه اتجبر عليها لكن انا بعدها مش هعمل حساب لحد ولو اختي حوصلها حاجه هجتلك

نظرت نارين اليه ببكاء شديد وجاءت لتتحدث ولكن فجأه دخل الحارس وتحدث بلهفه مردفا: يا بيه ست امل في المستشفي عملت حالتها بيجولوا خطيره
ركض اركان بسرعه اما عن نارين فظلت واقفه بصه وفي المستشفي ذهب جميع العائله الي هناك ووقفوا جميعا امام غرفه العمليات بعا حدث * اليم لأمل وهي تركض ظلوا هكذا قرابه الخمس ساعات ختي خرج الطبيب فتحدث سليم بلهفه مردفا: جولي يا حكيم بنتي زينه
الطببب بحزن: للأسف حصلها مشكله كبيره هتخليها متعرفش تمشي تاني علي رجليها ووو

انص**** الجميع من كلام الطبيب وبالتحديد نارين التي تجمدت في مكانها فتحدثت فوقيه بلهفه مردفه: يعني اي بنتي مش هتعرف تمشي علي رجليها تاني خلاص بنتي بجت مشلوله ومش هتعرف تتحرك
الطبيب: يا حجه دا امر ربنا احمدوا ربنا انها لسه عايشه
القي الطبيب كلماته ثم ذهب فنظر اركان الي نارين بغضب شديد وتحدث مردفا: ورحمه امي ال عمري ما خلفت بيها جبل اكده ما هسيبك غير لما اخليكي تلعني اللحظه ال فكرتي فيها تأذي اختي

نظرت نارين اليه ب****وع وخوف ولم تستطع ان تتفوه بحرف واحد فهي ايضا تحاسب نفسها علي هذا الخطأ الذي *ر حياه امل وفي الصباح ذهب اركان ونارين وشروق ومعاذ الي البيت بعد اصرار من سليم علي ذهابهم وبقت فوقيه وفتحيه وسليم ويحيي في المستشفي اما في البيت عن*ا وصلوا تحدث اركان بغضب شديد مردفا: تروحي تلمي كل هدومك علشان مش هتجعدي معايا في الاوضه ولا طايج اشوف وشك دا اولا ثانيا انتي اهنيه زيك زي الخدامه انا هخليكي *****ي اهنيه زي ما ****رتي حياه اختي

معاذ بضيق: اركان هي تعبانه سيبها دلوجتي وبعدين حاسبها
اركان بعصبيه: الحسااب دلوجتي ..اختي اتشلت بسببها وكانت بين الحياه والموت
شروق: اركان اهدي و
لم تكمل شروق كلماتها وفجأه تلقت صفعه قويه علي وجهها وتحدث مردفا: انتي كمان هتتحاسبي زيهااا مين جالك تروحي تجوليلها ان معاذ مش عاايزها وعرفتي *ن اصلا انتي ماالك ومال اهلك يلا امشي من اهنيه مش عايز اشوفك شروق بوع: اركان اسمعني انا

اركان بغضب شديد: جولتلك امشي من اهنييه مش عايز اشوف وشك فاهمه امشي من البيت دا واوعي رجلك تخطي اهنيه تاني
نظرت شروق اليه ب****وع ثم الي نارين بغضب وذهبت من البيت فصعد اركان وخلفه معاذ اما عن نارين جلست تبكي بشده وهي تتذكر كلمات الطبيب وكلماتها مع امل وفي الاعلي تحدث اركان بحده مردفا: لع انا مش موافج اكده انت هتتجوزها علشان صعبانه عليك يعني
معتذ بضيق: والله ابدا بس علشان افرحها احنا هنجولها ان شروق هي ال لعبت في ****اغ نارين علشان نارين تجول امده وتبوظ الجوازه واني عايزها اسمع يا اركان امل بتحبني وانا عارف اكده وهي بنت عمي انا مش هسيبها لواحد تاني يعايرها في يوم من الايام ومش مهم حبي دلوجتي مع العشره هحبها يمكن علشان انا كنت شايفها اختي مفكرتش فيها غير اكده خلينا نفرحها اهه تخفف عليها شويه ال حوصلها

اركان بتفكير: ماشي خلينا نجولها بس لما تفوج ونارين يا معاذ محدش ليه دعوه بال هعمله بدل جسما بالله هطلجها وهرميها في الشارع من غير بيت ولا حاجه

في الاسفل وقفت نارين في المطبخ وهي مازالت تبكي فأقتربت منها اخدي الخاات الكبار في السن ثم تحدثت مردفه: بطلي عياط يا بنتي صدجيني اركان بيه مفيش اطيب من جلبه بس هو هتلاجيه خايف علي الست امل انا ال مربيه اركان وطول عمره بيخاف علي امل اكتر من روحه معلش بس راعي ظروفه وهو شويه وهيبجي زين نارين ببكاء: انا السبب يا داده هو معاه حق في كل ال جاله وكل ال بيعمله فعلا انا ال وصلت امل لكل ال حوصلها دا بس والله العظيم ما كان جصدي الداده: معلش يا بنتي استي وانا متأكده انه هيبجي كويس معاكي واجعدي ارتاحي انتي وانا هعنل نارين ب*وع: لع مينفعش انا ال هعمل علشان ميتعصبش عليا

في المستشفي جلس سليم بحزن وبجانبه يحيي الذي تحدث مردفا: مش عارف بس هنفضل مخبين اكده لأمتي
سليم بحزن : مينفعش نجولهم حاجه دلوجتي بس اكيد هيعرفوا في يوم من الايام انهم اخوات انا عايزها ترجع تمشي تاني حتي لو هدفع فلوس الدنيا كلها
يحيي: ان شاء الله هتمشي احنا هنشوف حكيم واتنين وتلاته لازم تبحي زينه وترجع تمشي علي رجليها زي الاول
في غرفه امل كانت فوقيه وفتحيه ينظرون اليها ب****وع وهي نائمه علي الفراش بلا * ولا قوه فتحدثت فوقيه ب**وع مردفه: ال بيوحصل دا ***** والله شوفتي يا فتحيه عملوا اي ازاي يروا حياتهم كلهم اكده فتحيه بحزن: والله انا اتصت فيهم ربنا يسامحهم احنا لازم نعوض البنات دي انا هحول لمعاذ يتجوزها بأي طريجه مدام هي طلعت بتحبه جووي اكده

مر اليوم سريعا وفي المساء ذهب ارمان ومعاذ الي المستشفي ثم الي غرفه امل فوجدوها تبكي بشده واقترب منها اركان ثم احتضنها وتحدث بحزن مردفا: حبيبتي اختي اكده تسيبي البيت وتخلينا نخاف عليكي تعرفي اننا كنا هنموت من الخوف عليكي

امل ببكاء: اركان انا خلاص مش هعرف امشي تاني علي رجلي صوح
اركان بحزن: لع يا حبيبتي هتمشي وتحري وتعملي مل حاجه انا اتصلت بأكبر الدكاتره وحالوا انهم هيشوفوا حل حتي لو هنسافر بره مصر متخافيش انتي بس
اشار معاذ لاركان فاخذ الجميع من الغرفه وخرحوا ثم جلس اركان علي الكرسي المقابل لها وتحدث مردفا: حمد لله علي سلامتك اكده تخوفينا عليكي وتهربي ليله خطوبتك

امل ببكاء: علشانانت مش بتحبني ولا عايزني فحولت بلاش اخليك تتحوز * عنك احسن
معاذ بضيق: مين جالك اكده انا عايزك هو انا اكول اتحوز واحده جمر زيك
امل ببكاء شديد: معاذ بالله عليك اسكت انت حاي دلوجتي تجولي اكده بعد ما بجيت مشلوله صوح
معاذ بضيق : انتي مش فاهمه حاجه شروق هي ال عملت اكده علشان تعمل مشاكل بين نارين واركان وبيني وبينك صدجيني هي ال جالت لنارين تحولك اني مش عايزك وكلام فاضي وانتي عارفه نارين طيبه وانتي اتسرعتي وهربتي علطول حتي من غير ما تسالي طيب يا امل حتي لو مش عايزك ازاي تعملي اكده احنا ربيناكي علي حاجه زي دي انك تهربي وتسيبي البيت

امل ببكاء : انا مكنتش شايفه حاجه جدامي
معاذ بابتسامه: طيب اخرجي من المستشفي بسرعه علشان نعمل خطوبتنا بجا ولا نلبس الدبله دلوجتي
امل ب****وع: حتي لو بتحبني ازاي هتعيش مع واحده مش بتتحرك يا معاذ انت تستاهل واحده احسن * بكتير
معاذ بحزن : مفيش احسن منك يا امل انتي بالنسبالي احسن واحده في الدنيا
جاءت امل لتتحدث ولكن دخل اركان وباقي العائله وهو ي
*** علبه قطيفه ثم تحدث بابتسامه مردفا: احنا نلبس الشبكه دلوجتي ولما تخرج من المستشفي نعنل خطوبه كبيرة

ابتسم ةعاذ ثم اخذ منه العلبه وبدأ في تلبيس الشبكه لأمل ثم وضعت امل الدبله في يده وسط مباركات الجميع وحزن اركان ومعاذ الذي يحاولون اخفاءه وبعد الانتهاءذهب اركان ومعاذ الي البيت وصعد اركان الي غرفته فوجد نارين ت* ملابسها فتحدث اركان بحده مردفا: غيرت رائي علشان اعرف اعذبك كويس لازم تبجي اهنيه في الاوضه حطي حاجتك وانزلي هاتي الواكل
وضعت نارين ملابسها ثم تحدثت بتوتر مردفه: هي امل كويسه
اركان بحده: ملكيش دعوه يلا انزلي

نزلت نارين الي الاسفل لتحضر الطعام وابدل اركان ملابسه فلاحظ علي الادويه مازالت في مكانها لم تأخذ منها شئ وعنا صعدت وضعت الطعام علي الطاوله فنظر اركان الي الطعام بضيق ثم نزل الي الاسفل وسط خوف ودهشه نارين وبعد دقائق صعد وهو ي* بعض الطعام الذي اخبره الطبيب عنه ووضعه وتحدث مردفا: انا جولت للخ**** يحصرولك الواكل اجعدي كولي وبعدها خودي علاجك ومتفكريش اني بعمل اكده ونسيت ال عملتيه بس انا هعذبك بطريجتي مش بأني امنع عنك الواكل او علاجك

جلست نارين وفي داخلها تشعر بالسعاده بالرغم حديثه فعلي الاقل مازال يعاملعا برفق حتي لو قليلا جلست تأكل طعامها وعنا انتهت وصع اركان الادويه امامها فأخذتها وتحدثت مردفه: انت مكلتش حاجه اركان بحده: ملكيش دعوه جولتلك نزلي الواكل واطلعي اجفلي النور علشان تعبان وه* وبكره اعملي حسابك علشان نصفي حسابنا مع بعض
نظرت نارين اليه بضيق شديد ثم اخذت الطعام ونزلت وبعد دقائق صعدت مره اخري واغلقت الانوار وذهبت للنوم وسط قلقها وفي الصباح في غرفه المكتب تحدث اركان بعصبيه مردفا: انت بتحول واحد من رجالتهم وهو واحد منهم هيعمل اكده ليه

معاذ بضيق: دا ال عرفته ال حرق البيت بتاع اهل نارين واحد من رجاله ابوي وابوك هو ال اتحبس جعد 20 سنه وخرج لسه من ست شهور وكان هياخد ** كمان بس مع فش اي ال حوصل اركان بحده: واحنا مستنين اي خلينا نروحله ونعرف كل حاجه انت معاك عنوانه معاذ: ايوه معايا يلا في المستشفي اقتربت نارين منها وتحدثت بحزن ب*وع مردفه: سامحيني يا امل بالله عليكي والله ما كان جصدي ولا كنت اعرف

امل بابتسامه: بتعيطي ليه انتي ملكيش ذنب وبعدين شوفي معاذ خطبني وهو طلع بيحبني اكيد ربنا ليه حكمه في ال حوصل انا مش زعلانه والله وراضيه باي خاجه ربنا يكتبهالي وكفايه ان اركان ومعاذ واهلي معايا
نارين بابتسامه: تعرفي اني كنت ات** يكون عندي اخت زيك انا كان عندي اخت بس ربنا يرحمها لو كانت لسه عايشه كانت هتبجي في سنك دلوجتي امل بابتسامه: خلاص يا ستي اعتبريني زيها ولا منفعش نارين بوع: متجوليش اكده تنفعي طبعا ربنا يشفيكي يارب يا امل وترجعي تمشي علي رجلك تاني في مكان اخر وبالتحديد في هذه الشقه البسيطه يجلس هذا الرجل الذي يبلغ من العمر السبعين تقريبا علي الفراش ويبدوا عليه التعب فتحدث اركان مردفا: بس احنا عايزينك تجولنا الحجيجه الرجل بتوتر وتعب: صدجني ي انا ال عملت اكده علشان كان فيه مشاكل بيني وبينه فحرقت البيت وهو ومرته وبنته الصغيره ماتوا ومحدش عاش غير الكبيره بس حوصلها حروق في وكانت ه**

اركان بعصبيه: ازاي يعني هو كان راجل من الكبار في الصعيد وليه اسمه انت مين معلش علشان يكون بينكم مشاكل جولي ال حوصل واعمل خير في حياتك وانا هديك ال انت عايزه
الرجل بتوتر: انا مش عايز فلوس بس كل ال اجدر اجوله علشان ارضي ربنا ولما اموت يكون راضي عني ان البنت الصغيره لسه عايشه دوروا عليها
معاذ بص****ه: عايشه ازاي مش جولت انها ماتت
الرجل: لع لسه عايشه دوروا عليها هتلاحوها وصدجوني لو جولت اكتر من اكده ممكن يجتلوني بالله عليكم سيبوني اعيش اخر ايامي في امان واموت موته ربنا

اركان بضيق: طيب لو افتمرت اي حاجه رقمي اهه اتصل بيا في اي وجت وهكون عندك وابجي ادينا اي دليل نلاجي اختها بيه
الرجل : مفيش اي حاجه اعرفها اكتر من اكده
نظر اركان ومعاذ اليه بضيق ثم ذهبوا فأخذ الرجل رقم الهاتف وتحدث بخوف مردفا: مسيركم تعرفوا كل حاجه بس مش *

خرج اركان ومعاذ من البيت وقبل ان يركبوا السياره ركضت تجاههم فتاه في اواخر العشرينات تقريبا وتحدثت بخوف ولهفه مردفه: ابوي معملش حاجه في ناس هما كبار جووي في الصعيد دول ال عملوا كل حاجه واتفجوا مع ابوي انه يلبس الجضيه وهيدوه فلوس وابوي وافج
اركان بجديه: طيب مين دول انتي تعرفي اساميهم
الفتاه بخوف وهي تنظر حولها: معرفش بس انتوا دوروا وهتعرفوا انا مجدرش احول اكتر من اكده بس ابوي بريئ والبنت الصغيره كان فيه علامه علي ظهرها زي وحمه اكده لكن انتوا اكيد مش هتعرفوها علشان البنت دلوجتي هتكون عندها عشرين سنه تحريبا واكيد مش هتشوفوا العلامه ال ظهر البنات انا ماشيه
القت البنت كلماتها ثم ركضت بسرعه فنظر اركان الي معاذ وتحدث بتفكير مردفا: مستحيل يكون ابوي وابوك ال عملوها هما ميعملوش حاجه زي دي

معاذ: لع يا اركان مش هما اكيد هما جامدين شويه بس مش مجرمين احنا عايزين ندور شويه في الموضوع دا ونحاول نروح البيت ال حوصل فيه الحريق بس هندخل البيت ازاي

اركان بتفكير : هندخل بأي طريجه احنا لازم نعرف اي ال حوصل انا متأكد برده ان الراجل دا معملش حاجه
في المستشفي وقف سليم وتحدث بغضب مردفا: ازاي يعني اي ل وصلهم ليه واي ال حوصل الا يمونوا عرفوا خاجه
الحارس: لع يا بيه معرفوش حاجه بس هما شاكين وبيدوروا وممكن يلاجوا ال عمل اكده
يحيي بعصبيه: ودا مش لازم يوحصل انتوا اتصرفوا مش عايزهم يعرفوا اي حاجه

الحارس: نجتله يا بيه علشان ميتكلمش

سليم بعصبيه: لع ..لا عايز جتل ولا موت تاني اتصرفوا بأي طريجه تانيه بلاش موت روحوا ا*وله فلوس اعملوا اي حاجه الا الجتل
الحارس: حاضر يا بي
القي الحارس كلماته ثم ذهب فتحدث سليم بقلق مردفا: لو عرفوا حاجه مستحيل يعيشوا معانا ولا يسامحونا ولادنا هيبعدوا عننا يا يحيي
يحيي بقلق: لع ان شاء الله دا مش هيوحصل هما هيفضلوا معانا ومش هيعرفوا حاجه
سليم بحزن: ياارب …يااارب

في المساء في البيت بعد اصرار شديد من امل خرجت من المستشفي واجتمع الكل في غرفتها فلامست ق****يها بحزن فتحدثت فوقيه مردفه: يا حبيبتي متفكريش في حاجه دلوجتي وانتي هتبجي زينه ان شاء الله

امل بابتسامه حزن: ان شاء الله
اركان: طيب يلا نسيبها ونخليها ت** وترتاح بجا شويه ابتسم الجميع ثم خرجوا جميعا من الغرفه وتركوا امل لترتاح فصعد اركان ومعاذ الي الاعلي ثم قاطعهك صةت رنين هاتف اركان لتلعن عن وصول رساله وعنا فتحها انص*** مراد وتحدث مردفا: مستحييل وو

انص* اركان عنا وجد صوره الفتاه ابنه الرجل الذي اتهم بفتل عائله نارين وهي مقتوله فنظر اليه معاذ وتحدث مردفا: اي ال حوصل لم يتخدث اركان بكلمه واحده وذهب بسرعه من البيت فلخقه معاذ حتي وصلوا الي بيت هذا الشخص فتحدث معاذ مردفا: اي ال حوصل اخرج اركان هاتفه فأنص معاذ عن*ا رائي الصوره ودخلوا الاثنين فوجدوا بعض النساء يرتدون اللون الاسود ورجلين فقام احدا منهم واقترب من اركان ومعاذ ثم تحدث مردفا: خير يا بهوات اتفضلوا
اركان بضيق: عايزين نجابل الحج سيد

الرجل : اتفضلوا بس هو حالته صعبه جووي علي موت بنته
دخل اركان ومعزذ الي الغرفه وطلب من هذا الشخص ان يخرج ويتركهم معه ثم اقتربوا منه ةتحدث معاذ بضيق مردفا: البقاء لله احنا وصلنا صوره علشان اكده جينا نعرف اي ال حوصل ونعزيك
سيد بوع وحزن: انا ال خليت واحد يلكم الصوره علشان تيحوا وهجولكم علي كل حاجه ال كنت خايف عليها راخت خلاص حسبي الله ونعم وكيل ربنا ينتجم منهم اركان بع فهم: هما مين دول وليه بتجول اكده
سيد ب
*وع: ال جتلرا بنتي في واحد خبط بنتي بالعربيه وجتلها
معاذ بدهشه: وهي بنتك عملت اي علشان توصل ان حد يجتلها احنا لما كلمناها كان شكلها طيب جوي
سيد ببكاء: اهاليكم هما ال جتلوها علشان فاكرين اني جولتلكم الحجيجه

نهضوا ارمان ومعاذ من مكانهم وتحدث اركان بغضب شديد مردفا: انت بتجووول اي يا راجل انت ابوي وعمي مستحيل يعملوا اكده
سيد ببكاء شديد: والله الغظيم دا ال حوصل الحج سليم والحج يحيي هما ال جتلوهم علشان كان فيه بينهم شغل وابوا مرتك كان هيخسر ابوك وعمك تجريبا فلوسهم كلها وحوصل مشاكل كتير جووي في الشغل وفي الاخر اتفحوا انهم يجتلوه بس مكنوش عايزين يجتلوا مرته ولا بناته بس مرته ماتت وبنته اتخرجت وبنته التانيه خدوها
معاذ بحده: خدووها فين

سيد ب****وع: تبجي ست امل
انفزع اركان ومعاذ وتحدث اركان بغضب شديد مردفا: انت كداااب ..امل تبجي اختي انا وابوي وعمي مستحيل يعملوا اكده
سيد بصدق : لع والله العظيم مش بكدب هما ال عملوا اكده واتفجوا معايا اني اجول اني عملت اكده وهاخد فلوس وهيصرفوا علي بنتي وانا وافجت وامل تبجي دنيا اخت مرتك نارين

نظر معاذ الي اركان بصه فلم يستوعب احد من كل هذا ولكن قاطعهم سيد مردفا: روحوا واجهوا الحج سليم والحج يحيي وهتتأكدوا ان كل كلامي صوح ولو طلعت كداب انا مساعد تيجوا تجتلوني انا اصلا خلاص حياتي انتهت من بعد موت بنتي نظر اركان الي الرجل بضيق شديد ثم اخذ سيارته وذهب هو ومعاذ وعنا وصلوا الي البيت صعد اركان الي غرفته وذهب معاذ لبيته حتي يواجه والده اما عند اركان دخل الي الغرفه فوجد نارين نائمه علي الفراش ويبدوا علي وجهها الارهاق وفجأه نهضت بفزع وهي تصرخ بشده فاقترب منها مراد وتحدث مردفا: اهدي مفيش حاجه دا كابوس

نارين بتنهيده: الحمد لله ..انا هجوم احضرلك الواكل
اركان بحزن: لع مش عايز اكل انتي اكلتي وخدتي علاجك
نارين بأستغراب: الحمد لله
اركان بحزن: نارين اختك الصغيره كان اسمها اي
نارين بدهشه: كان اسمها دنيا بس انت بتسأل ليه دلوجتي هو في حاجه ولا اي
اركان بحزن: لع انا نازل لأبوي
القي اركان كلماته ثم تزل الي الاسفل ودخل الي غرفه المكتب فوحد والده يتحدث في الهاتف اما في بيت يحيي وقف معاذ يصرخ بغضب شديد مردفا: تجووول اي انت واخوك مجرمين جتلتوا عيله كامله وخدتوا بنت من اختها ونسبتوها ليكم وجلتوا انها ماتت

يحيي بحزن: ون****نا *ي والله العظيم
معاذ ب: فين الن* دا انتوا جتلتوا بنت سيد ال شال عنكم الجضيه
يحيي بحزن شديد: والله العظيم ما حوصل جسما بالله ما جتلناها البنت ماتت قضاء وقدر والله ما جتلناها
فتحيه ب****وع: معاذ اهدي واجعد *ي .. ابوك وعمك نوا والله علي كل ال حوصل نظر معاذ بحزن شديد ثم جلس علي الكرسي كأن قه لم ته اكتر من ذالك فأقتربت منه فتحيه وتحدثت بوع مردفه: ي سامحهم نظر معاذ اليها به ثم نهض وتحدث مردفا: مش انا ال اسامح ربنا ال يسامحهم الاول وبعده نارين وامل لكن انا عن نفسي مش هسامح ودا اخر ساعه ليا في البيت دا علشان هطلع دلوجتي احضر كل حاجتي وهمشي من اهنيه
يحيي ب***وع: لع *****ي اجعد يا معاذ بالله عليك

نظر معاذ الي والده بحزن شديد ثم صعد الي الاعلي اما عند اركان وقف ينظر الي والده ثم تحدث مردفا: كنت بتكلم مين يا بابا
سليم بتوتر: اجعد ي
اركان بحده: ابنك؟ اي ابن دا بجا انا طول عمري شايف نفسي وبفتخر اني من اكبر عيله في البلد واني ابن سليم العاصي وفي الاخر يطلع ابوي جاتل بعد كل دا يطلع ابوي وعمي مجرمين
سليم بحزن : اركان اجعد
ي بس انا عملت اكده علشان كل شغلنا كان هيضيع احنا عملنا اكده علشانكم وعلشان نأمن مستجبلكم
اركان بغضب شديد: تأمنوا مستجبلنا وت****روا مستجبل حد تاني

سليم بحزن: كان لازم يموت علشان احنا كلنا نفضل زي ما احنا
وقف ينظر اليه بصه فلم يتوقع ان والده يفعل كل هذه الجرائم فتحدث سليم بحزن شديد مردفا: اركان افه* ي والله العظيم كان عني وانا ربيت امل ومرضيتش اجتلها وحاولت اعالج نارين كتير جووي بس كل مره الحكما يجولوا مينفعش انا بحاول اكفر عن ذنبي

اركان بغضب شديد: اي ذنب دا ال بتكفر عنه انت جتلت عيله كامله ويتمت اتنين وبعدت واحده عن اهلها وحتي متعرفش انها مش بنتنا ولا نارين ال عايشه مه وتعبانه ومكسوره ومن غير اهل متعرفش حتي ان اختها عايشه وان الشخص ال متحوزاه ابوه يبجي هو ال رلها حياتها انت لييه عملت اكده حرااام عليك بجا انا بعد السنين دي كلها اكتشف ان امل مش اختي؟ امل ال طول عمري معنديش اغلي منها وبحول ان دي بنتي مش اختي تطلع مش اختي من الاصل سليم ب*وع: اركان اجعد *****ي علشان خاطري وخلينا نتفاهم

ابتعد اركان عنه ثم تحدث بغضب شديد مردفا: ورحمه امي ما انا جاعد اهنيه لحظه واحده وهاخد مرتي واختي من اهنيه وهمشي وانسي ان عندك ابن
القي اركان كلماته وذهب فجلس سليم علي المرسي وهو يضع يده علي قلبه وفجأه صعد اركان الي الاعلي ودخل الي غرفته وتحدث بحده مردفا: حضري هدومنا بسرعه علشان هنمشي من اهنيه
نارين بدهشه: انت زين في اي
اركان بحده: جولت يلا
القي اركان كلماته ثم دخل الي غرفه امل فوجدها مستيقظه وعن****ا رأته تحدثت بقلق مردفه: في اي يا اركان انت متعصب اكده ليه
اركان بحزن: امل انا هاخد نارين وامشي من اهنيه وعايزك تيجي معايا مش هجدر اسيبك اهنيه لوحدك
امل بدهشه : ليه يا اركان اي ال حوصل

اركان بحزن: امل تعالي معايا بالله عليكي بلاش تجعدي اهنيه وتسيبيني لوحدي
امل بوع: لا انا مش هسيبك لوحدك بس جولي ال حوصل اركان: مش مهم اي ال خوصل دلوجتي بعد ما نمشي من اهنيه نبجي نتكلم هخلي حد يحضرلك هدومك علشان هنمشي دلوجتي ماشي امل بوع : ماشي
القي اركان كلماته ثم خرج ودخلت الخا****ه لتحضر الملابس فأقتربت فوقيه منه وتحدثت ببكاء مردفه: بالله عليك يا اركان متنسبناش *****ي ههون عليك تسيبني لوحدي

اركان بحزن: انتوا ال سيبتوني مش انا ياريتني كنت موت جبل ما كل دا يوحصل
فوقيه ببكاء: علشان خاطري ي اجعد معانا
لم يتحدث اركان امثر من ذالك وطلب من الحراس ان يأخذوا الحقائب ثم
امل ونزل هو وامل وسط بكاء فوقيه ونظرات سليم الحزينه المنه ثم وضع امل في السياره ونارين ركبت بجانبها وركب اركان في كرسي القياده ومعاذ بجانبه الذي كانت علامات الخزن علي وجهه مردفا وذهبوا بسرعه كانت امل تنظر لنارين بدهشه وهم يرون اركان ومعاذ في هذه الحاله اما عند معاذ واركان كان مل واحد في عالمه يتذكر كلمات والده القاسيه وفحأه صرخت امل ونارين عنا اقتربت الشاحنه منهم وقبل ان يسيطر ارمان علي السياره اصت*ت الشاحنه بهم

في المستشفي جلس معاذ بجانب امل ثم تحدث بقلق مردفا: جوليلي انتي كويسه دلوجتي
امل بحزن : والله كويسه مفيش حاجه انت ال فيه جرح علي راسك واركان ايده اتت وراسه مجروحه في الغرفه الثانيه جلس اركان بجانب نارين ثم تحدث مردفا: انتي زينه حاسه بأي وجع نارين: انا كويسه والله انت ال اتصابت اركان بضيق : طيب نمشي من المستشفي؟ نارين: لو امل ومعاذ كويسين نمشي بعد مرور ساعتين في بيت اخر وضع اركان امل علي الفراش ثم تحدث مردفا: يلا يا حبيبتي ارتاحي وي وبكره نبجي نتكلم في كل حاجه
امل بابتسامه: ماشي يا اخوي انتوا كمان ارتاحوا
خرج معاذ واركان ونارين كلا منهم الي غرفته وفي غرفه نارين وقفت باحراج تريد ان تبدل ملابسها ولكن اركان كان ممدد علي الفراش بتعب فتحدثت بتوتر مردفه: انا هدخل اغير هدومي في *

اركان بضيق: ممكن تساعديني الاول اغير هدومي لحد ما يومين واشيل ال علي ايدي دا
ابتسمت نارين بأحراج ثم اقتربت منه وساعدته في تبديل ملابسه وجاءت لتذهب ولكن مسك اركان يديها وتحدث مردفا: متزعليش علي اي حاجه عملتها معاكي جبل اكده
نارين : انا مجدرش ازعل منك كفايه انك لسه معايا لحد دلوجتي بعد كل ال حوصل
وسامحتني
اركان بضيق: انا عايز اجولك حاجه مهمه
نارين : اتفضل جول
اركان بتفكير : خلاص مش وجته يلا تعالي علشان تي نارين بأستغراب : ه اهنيه جمبك؟

اركان : ايوه مش انتي مرتي يبجي لازم تي جمبي يلا غيري هدومك وتعالي ابتست نارين ثم دخلت وابدلت ملابسها وجلست علي الفراش لت فسحبخا اركان اليه واحتضنها من ظهرها ثم تحدث بهمس مردفا: *ي اكده وبلاش دوشه علشان انا تعبان
ابتسمت نارين واغمضت عيونها وغفت في نوم عميق وفي الصباح استيقظ اركان وخرج من الغرفه ةذهب ليطمان علي امل فوجدها مازالت نائمه ووجد معاذ في الاسفل يجلس علي الكرسي بأرهاق وامامه فنجانين من القهوه فتحدث معاذ مردفا: كنت عارف انك هتصحي دلوجتي تعالي عملت جهوه
اركان: هبجي اجيب واحده او اتنين ينظفوا البيت ويعملوا الواكل
معاذ: عايز اتحوز امل بسرعه انا مش شايف ان فيه سبب للتاخير
اركان بضيق: فكنت مويس في الموضوع دا

معاذ بحزن: ايوه فكرت دا اقل حاجه لازم اعملها ومتخافش يا اركان والله امل هتبجي اغلي حاجه عندي وهعاملها بما يرضي الله
اركان: انا متأكد انك هتعامل اختي زين يا معاذ علشان اكده معنديش مانع لو هي وافجت نكتب الكتاب بليل او بكره
جاء معاذ ليتحدث ولكن وجد فتحيه وفوقيه يدخلون الي البيت وعن****ا وجدوهم هكذا اقتربت فوقيه منهم ثم تحدثت بلهفه مردفه: اي ال حوصلكم مالك يا اركان يدك اي ال حوصلها وانت يا معاذ راسك مالها
فتحيه بلهفه: اي ال حوصل يا ولاد جولوا
معاذ بضيق: عملنا *****ه بسيطه بس الحمد لله

فوقيه بحزن : يا ولاد ينفع ال بتعملوه دا ارجعوا البيت سليم ويحيي تعبانين جووي
اركان بحده: تعبانين من اي من ال عملوه زمان ولا من انهم جتلوا بنت سيد ولا من ال عملوه في نارين ولا من امل ال مش بنته اصلا
فتحيه بحزن: يا اركان *ي هما نوا والله وعارفين انهم غلطانين
اركان بحده: وهيفيد بأي دلوجتي يا مرت عمي ما خلاص ال حوصل حوصل احنا ال نعمل اي دلوجتي نحولهم ازاي انهم اخوات انا مش جادر ابص في عنيهم بعد كل ال ابوي وعمي عملوه فيهم
معاذ: سيبونا اهنيه عايشين في حالنا ويمكن نحدر نعوضهم شويه عن ال حوصل مع اني اشك في الموضوع دا مهما عملنا مش هنحدر نعوضهم

اركان بضيق: تجدروا انتوا الاتنين تيجوا اهنيه في اي وجت لكن بلاش نتكلم عن اي حاجه تانيه ولا عن رجوع البيت علشان دا مش هيوحصل ولو تمل وافجت بليل او بكره هنكتب كتابها هي ومعاذ
فوقيه بحزن : من غير ما نحضر يا اركان ونعمل فرح
اركان: احنا هنكتب الكتاب بس يا حجه الفرح بعد ما امل تعمل العمليه ان شاء الله
فوقيه بحزن: ماشي ال تحبوه اعملوه
في الاعلي كانت استيقظت نارين من النوم والتفتت فلم تجد اركان فنهضت وابدلت ملابسها ودخلت لتطمأن علي امل ولكن وجدتها نائمه فنزلت الي الاسفل ووجدته هو ومعاذ يجلسون وبيديهم القهوه فتحدثت مردفه: صباح الخير احضرلكم الفطار
اركان: انا خليت الخرس يجيبوا واكل اجعدي انتي وانا هحصر احد ما شويه وهيجي واحده تعمل كل حاجه

نارين: لع انا هحضر خليك انت ارتاح
القت نارين كلماتها ثم دخلت ةاحضوت الفطور وصعد اركان الي غرفه امل و*عا ونزل الي الاسفل ليفكروا جميعا وايضا سالها علي كتب الكتاب وبعد كلام كثير وافقت اما عمد سليم كان يجلس بحزن يتذكر حديث اركان حتي دخلت عليه فوقيه وتحدثت مردفه: مش هتطر يا حج
سليم بلهفه: فوقيه جولتلهم يرجعوا شوفتي اركان ومعاذ ولا لع
فوقيه بحزن: جالوا لع سيبهم شويه يا حج واكيد هيرجعوا هما بس مختاجين شويه وجت

سليم بحزن: هما صوح في كل ال جالوه وال عملوه ربنا ياخدني يمكن اكده برتاحوا * ومن سري خالص
فوقيه بلهفه: بعد الشر عليك يا سليم متحولش اكده ان شاء الله ربنا يديك طوله العمر وتشوف احفادك
في المساء كانت امل جالسه علي الكرسي المتحرك تنظر بسعاده وهم يكتوب الكتاب حتي انتهوا ومضت فأقترب معاذ منها وقبلها علي رأسها وايضا اركان واحتضنتها نارين فتحدث اركان بمزح مردفا: انت في اوضه وهي في اوضه لحد الفرح ما يتم
معاذ بابتسامه: متخافش دا انا مش هطلع من عندها
اركان بجديه: علي اوضتك متطلعش منه

معاذ بضحك: خلاص خلاص بهزر
انتهي كل شئ و معاذ امل وصعد الي غرفتها ظل بجانبها حتي ت ثم ذهب الي غرفته اما في غرفه اركان كانت نارين تقف امام الخزانه فأقترب مراد منها وتخدث مردفا: هو انتي بردانه؟ احنا في شهر 8 يعني في عز الحر صوح اي بحا ال عايزه تلبسيه دا دي بيجامه شتوي
نارين بحزن: علشان مينفعش البس غير اكده جسمي كله فيه حروق كتيره جوي هلبس اي يعني
اقترب اركان من الخزانه ثم اختار * نوم قصير وبحماله يكشف اكثر مما يستر ثم تخدث مردفا : البسي دا

نظرت نارين الي الفميص ثم تحدثت بوع مردفه: لع مش هينفع اركان بجديه: ادخلي البسيه ومش عايز ولا كلمه تانيه اخذت نارين ال* ثم دخلت وابدلت ملابسها وخرجت وهي تشعر بأحراج شديد ليس من اركان فقط ولكن من شكل وعيونها تمتلئ بالوع فنظر اركان اليها والي ** الذي المره الاواي رائه بشع مقزز لم يستطع ان يراه ولكن هذه المره تغيرت النظره كثيرا فأقترب منها ورفع راسها ثم تحدث بابتسامه مردفا: انتي بتعيطي ليه دلوجتي كنتي عايزه تخبي الحنال دا كله عني ليه
نظرت نارين اليه بصه ثم تحدثت مردفه: اي جنال انا جسمي كله مت* ومحروج

اركان بابتسامه وهو يلامس : انا مش شايف اي حروج انا شايف جدامي مرتي الحلوه ال مفيش احلي منها انا عمري ما جولت عليكي وحشه نارين ب*وع : بس انا عارفه اني وحشه حتي لو وشي حلو بس جسمي لع
اركان : جسمك دا انا بس ال من حقي اشوفه وانا ال اجول اذا كان وحش او حلو انتي ميهمكيش رائي حد فيه غيري وانا شايف انك احلي واحده شافتها عيني

اكمل اركان كلماتها ثم اقترب منها اكثر وقبلها علي شفتيها برقه ثم نزل الي عنقها فأغمضت نارين عيونها وذابت معه في عالمه الخاص وفي الصباح فتحت نارين عيونها فوجدت نفسها لجانب اركان شبه عاريه وهو عاري الصدر نائم فنظر اليه وابتسمت بسعاده ثم لامست وجهه واقتربت من شفتيه وقبلته ففتح اركان عيونه وتحدث بابتسامه مردفا: صباح الخير علي اجمل عيون في الدنيا
نارين بأحراج: صباح النور .. اجوم احضرلك الفطار
اركان: لع انا هجوم اخد شاور واغير هدومي واروح المصنع علشان عندي شغل كتير جوي انا ومعاذ وفيه واحده جات هتساعدكم في كل حاجه

ابتست نارين وبعد مرور ساعتين كانت امل ونارين جالسين في حديقه البيت فتحدثت امل بحزن مردفه: يعني مش فاكره شكل اختك خالص
نارين بحزن: لع هي ماتت وهي عندها شهرين لو كانت موجوده متأكده اني كنت هحبها جوي

امل بايتسامه: اعتبريني زيها وحبيني
نارين بضحك: انا بحبك والله جووي ومعتبراكي اختي
امل بابتسامه: طيب بتحبي اركان زي ما بتحبيني اكده
نارين بأحراج: بحبه جوووي جووي وبت* افضل معه طول حياتي ربنا يجعل يومي جبل يومه يارب ويخليه ليا
امل بابتسامه: ربنا يخليكم لبعض
في المساء دخل معاذ وعلي وجهه علامات العبوس وبعد دقائق دخل مراد وخلفه شروق فتحدثت امل بحده مردفه: اي ال جابك اهنيه

نظرت نارين الي اركان الذي كانت علامات * الشديد علي وجهه فتحدثت نارين بضيق مردفه: عايزه اي
شروق بحده: وانا هعوز اي انا جايه بيت جوزي
امل بعصبيه: جوزك مين بجا ان شاء الله
شروق وهي تقترب من اركان وتمسك يده وتتحدث بابتسامه: اركان يبجي جووزي

نظرت نارين الي شروق بصه ثم تحدثت مردفه: انتي بتجولي اي عاد شروق وهي تمسك يد اركان: بجول ان اركان بجا جوزي دلوجتي يعني زيي زيك اهنيه نارين بصه: اركان هي بتجول اي كلامها كدب صوح
امل بغضب: انتي واحده كدابه وزباله جايه اهنيه علشان تبوظي علاقه اخوي ومرته وانتي زي الحربايه
معاذ بحده: امل اكتمي انتي خالص ومتعليش صوتك دي حاجه متخصكيش

نظرت امل اليه بضيق ثم تحدثت نارين بحده مردفه: اركاان انت ساكت لييه ما تجول اي حاجه
اركان بضيق: ايوه انا وشروق اتجوزنا انهارده
نارين بعصبيه: انت وشروق اتوا انهارده …. طيب وانا اي لازمتي اهنيه انا بجا اي نظامي في البيت انت كنت بتلعب بيااا يعني اركان بضيق: لع مكنتش بلعب بيكي بس انا كمان من حجي اتجوز ومدام مش هجصر معاكي في حاجه يبجي خلاص نارين يوع و**: وانا كماااان من حجي اعرف … لازم اعرف انك هتتجوز ويا اوافج يا ارفض صوح ولا لع مش دا شرع ربنا
نظر اركان الي معاذ بضيق ثم تحدث مردفا: انتي عايزه تسبيني يعني؟
نارين ببكاء شديد: ايووه هسيبك ومش هجعد اهنيه كفايه ال شوفته في حياتي مش علشان فيا عيب الكل يعذب فيا ويهين كرامتي
شروق بسخريه: احلي حاجه يلا امشي من اهنيه

نظر اركان اليها بغضب شديد ثم ضغط علي يديها بقوه وهمس في اذنيها مردفا: جسما بالله العظيم كلمه زياده منك لهخليكي تلعني الساعه ال اتولدتي فيها
نظرت شروق اليه بخوف ثم التزمت الصمت فتحدث مردفا: بس انا مش عايز اسيبك يا نارين خليكي معايا
نارين ببكاء شديد: اخليني معااك فين …. تعرف لو كنت جولتلي انك عايز تتجوز كنت جولتلك ماشي وفضلت معاك لكن انت معملتش ليا اي لازمه ولا احترام انت بتعمل فيا اكده ليه طيب وافجت بيا مدام تاني يوم هتتجوز عليا
اركان بحده: مش هسيبك يا نارين وهتفضلي عايشه معايا اهنيه

نظرت نارين اليه ببكاء شديد ثم صعدت الي غرفتها فأقترب معاذ من امل ثم ها وصعد الي غزفتها ووضعها علي الفراش وجاء ليتحدث ولكن اوقفته امل بكلماتها مردفه: اطلع بره نظر معاذ اليها بضيق ثم ذهب من الغرفه اما عند نارين كانت تقف امام الخزانه تضع ملابسها في الحقيبه فدخل اركان اليها وتحدث بحده مردفا: انتي بتعملي اي عاااد نارين ببكاء: سيبني في حالي وروح لمرتك انت بتعمل فيا اكده لييه اركان بحزن: خليكي معايا يا نارين والله العظيم ما هظلمك في يوم من الايام بس خليكي واثقه فيا واعرفي اني مستحيل اضايجك او ازعلك في يوم من الايام بمزاجي نارين ب وبكاء مردفه: انت اركااان العاصي مين ال يجدر يجبرك علي حاجه انا عارفاك زين حتي جبل ما اتجوزك الكل كان بيتكلم عنك انت محدش يجدر ي*ك علي حاجه
اركان بحده: نارررين انتي مش هتمشي من اهتيه غير علي جثتي عايزخ تمشي يبجي اجتليني وامشي

القي اركان كلماته ثم خرج من الغرفه واغلقها بالمفتاح من الخارج ونزل الي الاسفل فوجد شروق جالسه واضعه ق* فرق الاخري والخاه تضع لها الطعام فضرب قيها بقه ثم تحدث بغضب للخاه مردفا : انتي اهنيه بتشتغلي عندي انا ومعاذ ونارين وامل بس اي حد تاني عايز خاجه يجوم يعملها لنفسه
الخا*ه بخوف: حاضر يا بيه بعد اذنك

نظر اركان الي شروق التي كانت تنظر اليه بخوف وهي تمسك قيها بألم فتحدث بغضب شديد مردفا: مش ولاد العاصي ال يتهددوا يا بنت طاهر وانا ال بجولك دلوجتي لو نارين او امل عرفوا حاجه وجتها جسما بالله هجتلك وما حد هيعرف مكان قبرك فااهمه شروق بخوف وضيق: انا بحبك يا اركان وبعمل كل دا علشان ابجي معاك اركان بغضب: بس انا مش بحبك ولا عمري حبيتك ولا هحبك انا بحب مرتي ومش هسيبها وهفضل معاها لحد ما اموت شروق بضيق: مرتك المت*ه و

لم تكمل شروق كلماتها وفجأه تلقت صفعه قويه علي وجهها وتحدث بغضب مردفا: لو جيبتي سيرتها علي لسانك مره تانيه انتي ال هتبجي مه بجد مش هي كفايه عليكي اغك ال مت** هو انتي فاكراها بالجسم انا عندي نارين احسن من ملكه جمال العالم دا كله افهمي كلامي زين يا شروق علشان مش هعيده تاني
القي اركان كلماته ثم صعد الي الاعلي اما في غرفه معاذ جلس علي الكرسي بغضب شديد وهو يتذكر
فلاااش باااك
معاذ بحده: يعني اي
شروق : يعني انت لازم تعامل امل وحش واركان يتجوزني يا اكده يا هجولهم ان اهاليكم هما ال عملوا اكده فيهم وهما ال جتلوا ابوهم وامهم وان امل اخت نارين
اركان بغضب: انتي جايه تهددينا يا بنت ….

فلاااش بااك
فاق معاذ من شروده ثم القي الهاتف بقوه وغضب فمسكه اركان قبل ان يقع وتحدث مردفا: انت فاكر ان العصبيه دي هي ال هتحل الموضوع
معاذ بغضب: بجا بنت زي دي تهددنا وتعمل فينا اكده وتخليك تتجوزها
اركان ببرود: ومين جال اني اتها هي غبيه وكانت فرحانه وخلاص ومتعرفش هي بتمضي علي النأذون كان مزور والورج ال مضت عليه كان اعتراف منها انها المفروض تدفعلنا 100 مليون جنيه يعني تجريبا وصل امانه معاذ بضحك: احلف بجد … طيب احنا مستينها ليه بجا ما نحوم نرميها بره البيت ونخلص منها
اركان: لازم نفكر زين علشان متجولش حاجه لنارين وامل هما لازم يعرفوا مننا الاول وبعدها هنخليها تمشي من اهنيه
معاذ بضيق: وهنجولهم ازاي وخصوصا امل عي ازاي هتست** حاجه زي دي اركان بتفكير: الحكيم الالماني هيجي من بره بعد اسبوع وجال انه هيجدر يعملها العمليه بس يارب تنجح وبعدها نشوف اي ال يحصل وهنعرفهم كل حاجه معاذ: طيب ونارين اركان بضيق: ممكن تعمل عمليه بس ممكن متبجاش ل كلها لسه مش عارف اي التفاصيل بالظبط

بعد مرور ساعتين دخل اركان الي غرفته مره اخري فوجد نارين نائمه امام الباب علي الارض والحقيبه علي الفراش فاغلق الباب و** الحقيبه ثم اقترب من نارين وها ووضعها علي الفراش وجلس بجانبها يلامس شعرها وهو ينظر اليها بحزن اما في الصباح في بيت سليم وقفت فوقيه تنحدث مردفه: مينفعش ال بتعملوه دا انتوا بتجولوا اي عاااد سليم بحده: ال هنعمله دا الصوح فتحيه ببكاء: عايزين تسلموا نفسكم وتتحبسوا دا الصوح انتوا فاكرين اكده اركان ومعاذ هيكونوا مبسوطين يحيي: ايوه يمكن يرجعوا تاني ويسامحونا ونارين وامل كمان يسامحونا سليم بعصبيه: ابعدوا من جدامنا يلا فوقيه ب***: يا مررري انتوا بتعملوا اي

نظر سليم ويحيي اليهم بضيق ثم جاؤا ليذهبوا فدخل اركان ومعاذ بسرعه وتحذث اركان بلهفه مردفا : ماما في اي ال حوصل
معاذ بقلق: في اي
فوقيه ببكاء: ابوك وعمك عايزين يروحوا يسلموا نفسهم للبوليس يا اركان
نظر اركان الي معاذ بزهشه ثم تحدث معاذ بحده مردفا: بوليس اي عاد ال هتسلموا نفسكم ليه
اركان: خلينا ندخل نتكلم في المكتب طيب بلاش الكل يسمع صوتنا اكده

دخل الجميع الي غرفه المكتب فتحدث سلسم مردفا: هنجول ان احنا ال حتلنا اهل نارين وخطفنا امل وجولنا انها بنتنا يمكن اكده ربنا وانتوا تسامحونا
بحيي : ايوه احنا قررنا خلاص ومش هنغير رأينا هنسلم نفسنا انهارده
معاذ بحده: انتوا مش هتست*وا لا سجن ولا جضيه زي دي خلينا الاول نجولهم كل ال حوصل وبعدها نشوف البوليس دا
سليم بحزن: لع هنسلم نفسنا انهارده خلاص احنا قررنا

نظر اركان الي معاذ فتراجع معاذ للخلف حتي وصل الي الباب ثم سحب فتحيه وفوقيه للخارج وخرج اركان بعده سريعا واغلق الباب خلفه فطرق سليم علي الباب وتخدث بغضب مردفا: اركاان افتح مينفعش ال بتعمله دا اكده غلط افتح الباب

نظر اركان بضيق والتفت خلفه وجاء ليتحدث فأنص* عنا وجد نارين تقف امهم وعيونها تمتلئ بالوع فنظر اركان الي معاذ بصه ثم اليها واقترب منها وجاء ليمسك يديها ولكن سحبت نارين يديها بسرعه وتحدثت ببكاء شديد مردفه: هو اي كل ال سمعته دا فوقيه بوع: نارين يا بنتي اسمعيني
نارين ببكاء شديد: لع انا عايزه اسمع جووزي دلوجتي .. ال عايش معايا وهو ال بيخدعني
فتحيه بوع: والله ما خدعك يا بنتي صدجيني بالعكس اركان ومعاذ هما كمان كانوا مخدوعين زيكم نارين ب وبكاء شديد: مخدوووعين زينا ازااي ؟ فين الخدااع في ال حوصل محدش كان مخدوع غيري انا وامل … انت ازاي اكده انا مصعبتش عليك وانا كل ليله بحلم بكوابيس وبتكلم علي اختي ال ماتت وهي جدامي طيب امل ال بتحول انها اغلي من روحك مأثرتش فيك وانت بتضحك عليها وبتخدعها وانت يا استاذ معاذ مش دي ال انت المفروض بتحبها وكتبت كتابك عليها عايز تعيش معاها وانت بتخدعها
اركان بحزن: نارين والله العظيم اناي فاهمه غلط اسمعيني بس الاول

نارين ب** وبكاء: طلجني ومش عايزه اسمع منك حاجه وانا ال هاخد بتاري من اهلم ال عذبوني مل السنين دي وانا كنت بدعيلهم وبجول ان ربنا عوضني عنزاهلي طلع هما السبب في موت اهلي وبعاد اختي عني طول السنين دي اركان بحزن شديد: والله العظيم ما كنت اعرف ولسه عارف جريب صدجيني نارين ببكاء : مستحيل اصدج واحد زيك انا كنت مخدووعه فيك ياريتني ما كنت اتك ولا حبيتك يا ريتني كنت موتت مع ابوي وامي ومكنتش عيشت لحد دلوجتي واكتشفت ان الناس ال كنت فاكراهم اهلي طلعوا هما امتر ناس اذوني انت ازاي تسمح بكل دا مش انا مرتك ازااي تخلي اهلك يخدعوني ويعملوا فيا اكده طيب كنت تعالي عرفني انا مرتك يا اركاان انا است***تك واستخنلت معاملتك ليا علشان حبيتك حتي من جبل ما اتجوزك انت عملت فيا اكده لييه

لم يستطع اركان ان يتحدث بأي حرف فقط التزم الصمت كأنه حقا المتهم بكل هذا لم يستطع ان يدافع عن نفسه ولا ان يخبرها انه لا يعلم اي شئ من مل هذا الا من وقت قريب كان يريد ان يخبرها تنه يفعل كل هذا لأجلها هي وامل فقط ولكن لم يستطع فتحدثت فوقيه ب****وع مردفه : نارين يا بنتي اسمعينا او اسمعي اركان
نارين ببكاء شديد: انا مش بنتك ..انتوا كلكم خدعتوني وجوزي ال المفروض يكون اكتر شخص بيخاف عليا وهو ال بيحميمي خدعني وضحك عليا

هز اركان راسه بالنفسي علي كل كلامها فتحدث معاذ بحزن مردفا: انتي مش راضيه تسمعينا ليه طيب افهمي مننا الاول وبعدها جولي كل ال انتي عايزاه
نارين ببكاء: مفيش كلام يتسمع منكم اكتر من اكده انا خلاص مش عايزه اعرفكم تاني وانت يا اركان طلجني فااهم علشان لما اخد بتاري من اهلك ميبجاش فيه صفه بيني وبينك

القت نارين كلماتها ثم ركضت الي الخارج فركض اركان خلفها ختي خرجوا من البيت فركض اركا بسرعه حتي يلحق بها ولم ينتبه الي تلك السياره وفجأه اصت****ت السياره في اركان ووقع علي الارض بقوه غارقا في ***اءه فصرخ معاذ بشده والتفتت نارين وانصت عن*ا وجدت اركان علي الارض غارقا في ****اءه ومعاذ يركض تجاهه وووو….يتبع

الجزء الرابع والاخير من هنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى