close
قصص

فتاة عزباء تناام في بيت شاب يبلغ من العمر 20 عاما

لم ينم أحد منهم وفي الصباح وأصلها إلي منزلها وحكت قصتها لوالديها مع الشاب ولكن الأب لم يصدق القصة خصوصاً أن البنت مرضت من شدة الخوف الذي عاشت فيه ذهب الأب في اليوم التالي إلى الشااب على أنه عابر سبيل وطلب منه أن يدله الطريق فشاهد الأب يد الشااب وهما ملفوفة فساله . السبب عن الحرق فقال له الشاب لقد اتت الي فتاة جميلة امس وت عندي وكان يوسوس لي.

وكنت عنا يشتد بي الوسوااس أقوم بحرق أحد أصابعي ل أتذكر الآخرة ولتحترق مع أصابعي قبل أن يكيد لي وكان التفكير في على الفتاة يؤل أكثر من الحرق أعجب والد الفتاة بالشاب ودعاه إلى منزله وقرر أن يزوجهه ابنته بدون أن يعلم الشاب بأن تلك نفسها الجميلة التائهة فبدل أن يظفر بها ليلة واحدة بالحراام فاز بها طول العمر بالحلال ((فمن ترك شيئا عوضه الله خيراً منه )) هي

رجل ينقل عن ابيه…

يقول ذهبت مع أبي قبل خمسين سنة الى الحج بصحبة قافلة من الجمال ،؟، وعندما تجاوزنا منطقة يقال لها ،، عفيف ،،

قال لي أبي أنزلني من البعير ياولدي لأقضي ،، حاجتي ،، فأنزلته من البعير وذهب ليقضي حاجته ،

وقال لي أبي ،

، أذهب ياولدي مع القافلة ،؟، وسوف ألتحق بكم عندما أكمل حاجتي ،،

وذهبت مع القافلة ،

وبعد فترة ،، نظرت خلفي وجدت القافلة قد بعدت كثيرا عن أبي ،،

فرجعت جاريا على قدمي ،؟، فحملت أبي على كتفي ثم أنطلقت الى القافلة ؟؟؟

وأنا أمشي أحسست برطوبة نزلت على وجهي وتبين أنها دموع أبي

ونظرت الى وجه أبي فوجدته يبكي ، فقلت له ياأبي ياأبي ،،،،

والله والله أنك أخف على كتفي من الريشة ،،؟،، فقال الأب ليس لهذا بكيت ياولدي

ولكن بكيت لانني في هذا المكان حملت ،، أبي ،، على كتفي قبل ثلاثين سنة عندما أراد أن يحج وانت الأن تحملني على كتفيك ياولدي

ان فقدت مكان بذورك التي بذرتها يوما ما

سيخبرك الغيث (المطر) أين زرعتها

من بدأ بالعطية من غير طلب وأكمل المعروف من غير أمتنان فقد أكمل الأحسان

اللهم أجعلنا ممن طاب ذكرهم وحسنت سيرتهم واستمر أجرهم في حياتهم وبعد مماتهم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

ملاحظة هامة : هذه القصة للاسئناس والعبرة ولا نعرف مدى صحتها ونقلناها من الانترنت كما هو دون زيادة أو نقصان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى