close
Uncategorized

٨ أسباب شائعة وراء ألم كعب القدم وأنت لا تدري

ماهي أسباب ألم كعب القدم التي قد تغفل عنها وقد تكون السبب الاساسي في شعورك بعدم الراحة ؟ تعتبر آلام كعب القدم من أكثر المشاكل الشائعة التي تصيب القدم. عادة ما يشعر الإنسان بالألم في أسفل الكعب أو من الخلف، حيث يتصل وتر أخيل بعظمة الكعب. و يمكن في بعض الأحيان أن يتأثر جانب القدم أيضاً.

يعرف الألم الذي يحدث تحت الكعب بإسم إلتهاب اللفافة الأخمصية. و هذا هو السبب الأكثر شيوعاً لألم الكعب. أما الألم الذي يحدث وراء الكعب فهو إلتهاب و ألم في وتر أخيل، و يمكن أن يؤثر أيضاً على الجانب الداخلي أو الخارجي للكعب و القدم.

في معظم الحالات لا يحدث الألم بسبب الإصابة. في البداية عادة ما يكون الألم خفيف و لكنه يمكن أن يصبح شديداً و قد يكزن قوياً للدرجة التي قد تمنعك عن الحركة. و عادة ما يختفي الألم بدون علاج و لكن في بعض الأحيان يمكن أن يستمر الألم لفترات طويلة و يصبح مزمن.

تشمل أسباب ألم كعب القدم كل من إلتهايب المفاصل، العدوى، مشاكل المناعة الذاتية، أو المشاكل العصبية.

بعض الحقائق عن ألم كعب القدم
غالباً ما تشعر بألم كعب القدم أسفل الكعب أو وراءه.
عادة ما يبدأ الألم بشكل تدريجي دون حدوث إصابة في المنطقة المصابة. و غالباً ما تشعر به بقوة عند إرتداء حذاء مسطح.
في معظم الحالات يكون الألم أسفل القدم بإتجاه مقدمة الكعب.
عادة ما تكون الرعاية المنزلية مثل الراحة و إستخدام الثلج و إرتداء الأحذية المناسبة عوامل مساعدة على تخفيف ألم الكعب.
شاهد أفضل وصفات علاج تشقق كعب الدقم
ما هي أسباب ألم كعب القدم الأكثر أنتشار
لا ينتج ألم الكعب عادة عن إصابة واحدة مثل الإلتواء أو السقوط، و لكنه يحدث بسبب الإجهاد المتكرر. وتشمل الأسباب الشائعة لألم الكعب ما يلي:

إلتهاب اللفافة الأخمصية أو مسمار الكعب:
اللفافة الأخمصية هي رباط قوي يشبه الوتر و الذي يمتد من العقب (عظمة الكعب ) إلى طرف القدم. و يحدث هذا النوع من الألم غالباً بسبب طريقة تشكل القدم. على سبيل المثال إذا كانت أقواس القدم مرتفعة أو منخفضة.

عندما يحدث تمدد في اللفافة الأخمصية فإن ألياف الأنسجة اللينة تلتهب. و يحدث هذا عادة في مكان إتصالها بعظم الكعب، و لكنه في بعض الأحيان قد يؤثر على منتصف القدم. قد يشعر المصاب بها بالألم تحت القدم خاصة بعد فترات طويلة من الراحة. قد تحدث أيضاً تشنجات في عضلات الساق إذا حدث شد في وتر أخيل أيضاً.

إلتهاب الجراب العقبي:
يمكن أن يحدث الإلتهاب في مؤخرة الكعب في الكيس أو الجراب، و هو عبارة عن كيس ليفي مملوء بالسوائل. و يمكن أن يحدث هذا بسبب الهبوط بشكل قاسي أو صعب على الكعب، او بسبب الضغط من بعض الأحذية. قد تشعر بالألم بعمق داخل الكعب أو في مؤخرة الكعب؟ و في بعض الأحيان قد ينتفخ وتر أخيل. و مع الوقت يزداد الألم سوءاً.

تحاديب الكعب:
من أسباب ألم كعب القدم التي يجهلها. الكثير هي تحاديث الكعب و تعرف أيضاً بإسم مطبات المضخات و هي شائعة الحدوث لدى المراهقين حيث يكون عظم الكعب غير مكتمل النضوج و يؤدي الإحتكاك الزائد إلى تكون الكثير من العظام. و غالباً ما يحدث هذا بسبب حالة تعرف بإسم القدم المسطحة وهي طبيعة القدم لدى الشخص، أو بسبب إرتداء الأحذية ذات الكعب العالي قبل أن تنضج عظام الكعب بالكامل.

متلازمة النفق الرسغي:
و هي حالة مرضية تحدث عندما يصبح العصب الكبير الموجود في مؤخرة القدم مضغوط. و هذا النوع من الإعتلال العضبي بسبب الإنضغاط يمكن أن يحدث في القدم أو الكعب.

إلتهاب وسادة الكعب المزمن:
يحدث هذا بسبب ضعف وسادة الكعب التي تصبح رقيقة للغاية ، أو بسبب ثقل الخطوات أثناء المشي أو الحركة.

الكسر بسبب الإجهاد:
يرتبط هذا بالإجهاد المتكرر أو التمارين القوية أو ممارسة الرياضة أو العمل اليدوي الشاق. و يتعرض العدائون للكسر بسبب الإجهاد في عظام مشط القدم. و يمكن أن يحدث هذا أيضاً بسبب هشاشة العظام.

مرض سيفير:
و يعتبر هذا هو السبب الأكثر شيوعاً للشعور بألم الكعب لدى الأطفال و الرياضيين في سن المراهقة، و هذا المرض ينتج عن الإصابات الخفيفة و المتكررة لألواح النمو في عظام الكعب. و هذا المرض يصيب عادة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 7 غلى 15 عام.

إلتهاب وتر أخيل ( وتر العرقوب):
و هو ما يعرف أيضاً بإسم إلتهاي الأوتار التنكسية، إلتهاب الأوتار، و هو حالة مزمنة ترتبط بالتدهور التدريجي لوتر أخيل ( وتر العرقوب). و في بعض الأحيان قد لا يعمل وتر أخيل بشكل صحيح بسبب التمزقات المتعددة للوتر، و التي لا يمكن إصلاحها أو علاجها بشكل صحيح. كما أن وتر أخيل يتلقى المزيد من التوتر أكثر مما يمكنه تحمله، لذلك يضعف الوتر و يصبح مؤلم.

و تشمل الأسباب الاخرى لآلام كعب القدم ما يلي:
تمزق الوتر العقبي ( وتر أخيل).
قطع في اللفافة الأخمصية.
إختناق عصب باكستر.
كسر في النفق الرسغي.
خراج في النفق الرسغي.
تكتل الأنسجة اللينة.
إلتهاب المفاصل الشامل ( الذئبة، إلتهاب المفاصل الروماتويدي، إلتهاب المفاصل الصدفي).
كدمات العظام.
مشاكل في الدورة الدموية.
التعرض لوضعية سيئة عند المشي أو الجري.
تكيس العظام و هي إمتلاء كيس بسائل في العظام.
النقرس، و هي حالة تحدث عندما ترتفع مستويات حمض اليوريك في الدم حتى تبدأبلورات اليوات في التكون حول المفاصل مما يسبب الإلتهاب و الشعور بالألم الشديد.
التورم العصبي، أو متلازمة مورتون، و هي حالة تحدث عندما يصبح العصب متورم و هذا يحدث عادة بين قاعدة الأصابع الثانية و الثالثة.
إلتهاب العظام، و هي حالة تحدث عندما يتعرض العظم أو نخاع العظم للعدوى، وهذا يسبب إلتهاب العظام. قد يحدث هذا بسبب إصابة أو جراحة، أو قد تصاب العظام بالعدوى عن طريق مجرى الدم. كما تشمل أعراضه ألم عميق و تشنجات في العضلات و كذلك الحمى.
يتضمن الإعتلال العصبي المحيطي تلف الأعصاب و يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالألم و التنميل في اليدين و القدمين. و يمكن أن ينتج بسبب الإصابات و الصدمات و الإلتهابات و مشاكل الأيض و التعرض للسموم. كما يعتبر مرض السكري سبب شائع لذلك أيضاً.

أما إلتهاب المفاصل الروماتويدي فهو حالة مناعية ذاتية تسبب الألم و الإلتهاب في المفاصل و الأنسجة الموجودة حول المفاصل.

آلام جانب القدم
تؤثر آلام جانب القدم على الجزء الخارجي من الكعب أو القدم، و قد ينتج عن أي مما يلي:

الكسر بسبب الإجهاد.
الإلتواء.
متلازمة شكل الكعب و التي تحدث عندما تصبح عظمة ضغيرة في القدم مخلوعة.
إلتهاب الأوتار في شظية القدم و الذي يحدث نتيجة للإلتهابات المتكررة للأوتار.
الإلتحام الرسغي و هي مشكلة في تكوين القدم ( عيب خلقي).
إلتهاب الأوتار الخلفية و الذي ينتج عن الإجهاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى