close
الأخبار

بطريقة غير متوقعة..روسيا تحاول اختطـ.ـاف مقـ.ـاتلة “بيرقدار – TB2”..تعرف على الاسباب

في الآونة الأخيرة كشفت تقارير خاصة عن محاولة روسية لإختـ.ـطاف طائرة مسيرة تركية الصنع من طراز بيرقدار تي بي 2 في أذربيجان في ظل لحديث عن أن هذه المقـ .ـاتلة الفريدة سيكون لها تأثير نافذ على التوتر المتصاعد في اقليم أوكرانيا الإنفصالي الموالي لروسيا وأفيد بأن طائرة بدون طيار من طراز بيرقدار 2تابعة لأذربيجان دمـ .ـرت نظام مراقبة في أرمينيا

بعد أن رصدت الطائزة محاولة السيطرة على أجهزتها وأحبطت محاولة الإختطـ.ـاف بتدمـ.ـير النظام الروسي بعد هذا الخبر في وسائل الإعلام التركية والروسية الرسمية كتبت صحيفة يني شفق التركية الرسمية بماأوردت النسخة الإنكليزية من موقع صحيفة شهيرة روسية خبراً مماثلاً

ويبدو أن أرمينيا التي شهدت هزيمـ.ـة مؤلمـ.ـة للدفاع الجوي الروسي خلال عام 2020 في حرب القوقاز مع أذربيجان أمام الطائرات المسيرة التركية الصنع بل تحولت إلى ساحة اختبار روسية لمحاولة اسـ .ـقاط الطائرات المسيرة التركية وهي تجارب قد تنعكس نتائجها على جبهات أخرى وبدأ الأمر عندما حاولت وحدة عسكرية مجهولة في أرمينيا محاولة السيطرة على طائرة مسيرة تركية دون طيار تي بي 2 التي تملكها أذربيحان بمساعدة مجمع روسي وعندما تم الكشف عن تداخل في عمل أنظمة الطائرة تم تدمـ .ـير المجمع الروسي

بحسب مانقلت موقع صحيفة روسية وبحسب معلومات فإن الطائرة التي جرت محاولة اختطـ .ـافها من جهة تعمل في أرمينيا هي بيرقدار تي بي 2

وأن محاولة الاختطاف جرت عبر نظام روسي شهير الذي هو مصمم لاكتشاف الرادار المحمولة جوا ذات المظهر الجانبي ورادارات التحكم في النـ .ـيران جواً ورادارات التحكم في الطيران على الدفاعات المنخفضة فضلا عن توفير بيانات استخباراتية هذا النظام الروسي الفريد بمثابة رادار صائد لاشارات الرادارات والمسيرات في آن واحد وتقدم روسيا هذا النظام الذي أثبت فشله مجدداً أمام بيرقدار

تقدمه على أنه واحد من التقنيات القليلة لتحديد أنواع الرادارات واكتشاف النبض والاشارات المستمرة لرادارات الجوية والبحرية لتحديد الصديق أو العدو وتتبع المسارات المجهولة بحراً أو جواً عن طريق تحديد موقعها الإلكتروني فضلاً عن دعم البيانات في مراكز القيادات للسيطرة العليا للدفاع الجوي بحسب مسك للإعلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى