الرئيسية / ألمانيا / فيديو .. حادثة عنـ.ـصرية ضـ.ـد رجل اسـ.ـود في ماركت “الدي نورد” تهـ.ـز ألمانيا

فيديو .. حادثة عنـ.ـصرية ضـ.ـد رجل اسـ.ـود في ماركت “الدي نورد” تهـ.ـز ألمانيا

تعـ.ـرض رجل اسود البـ.ـشرة لاعتـ.ـداء عنـ.ـصري من مجموعة من الالمان في سوبر ماركت (الدي نورد) في #برلين نويكولن وانعكست تلك اللحظات على كاميرا هاتف أحدهم .

الفيـ.ـديو وبعد ان انتـ.ـشرت على وسائل الاعلام والتواصل الالمانية تسـ.ـبب في ضـ.ـجة كبيرة وغـ.ـضب واسع ودعـ.ـوات لمحاسبة المتـ.ـورطـ.ـين .

من جهتها اعتـ.ـذرت شركة الدي بشكل رسمي عن الحـ.ـادثة وقامت بفـ.ـصل موظف بشكل فوري شارك في الحادثة العنـ.ـصرية .

وأضافت الشركة بأنها تدرس الحـ.ـادثة بشكل دقيق وستقوم بكل الاجراءات اللازمة .

وقال المتحدث باسم الدي نورد بأنها لن تتسامح مع العنـ.ـصرية .

شاهد الفيديو

ألمانيا تصدر قراراً جـ.ديداً يخص مئات اللاجئين السوريين

أصدرت المحـ.كمة الإدارية العليا في مدينة لونبورغ التابعة لولاية سكسونيا السفلى قرارا بعدم ترحيل لاجئين سوريين إلى اليونان.

وقالت صحيفة “زود دوتشه” الألمانية ورصدت الوسيلة إن أي لاجئ سوري تنطبق عليه قوانين الحماية في ألمانيا لا يجب إعادته إلى اليونان.

وأوضحت أن قرار المحـ.كمة الذي صدر الإثنين جاء بعد أن أكدت أنه لا يوجد إمكانيات لدى اليونان بتوفير الاحتياجات الأساسية للاجئين “سكن- طعام – تنظيفات”.

وأضافت الصحيفة أن القرار صدر بعد اعتراض لاجئتين سوريتين على قرار ترحيلهن إلى اليونان.

وبينت أن مكتب الهجرة واللجوء في مدينة أوسنابروك رفض طلب لجوئهن.

وتابعت أن المحكمة عللت حينها سبب الرفض بأن النساء إذا تم ترحيلهن لن يواجهن التشـ.رد، وسيحصلن على مساعدة من منظمات الإغـ.اثة أو الشبكات غير الرسمية.

وتقدمت الشقيقتان السوريتان بطعن للمحكمة الإدارية العليا في الولاية وربحتا الدعوى.

وقال مسؤول بالمحكمة الإدارية العليا إن المدعيتين من المحتمل جدا أن تصبحا بلا مأوى في اليونان.

وأضاف أنهما من الناحية العملية لن تتمكنا من الحصول على دعم كاف من مصادر حكومية أو غير حكومية في اليونان.

وتابع أنهما مهددتان بالفقر في مدة قصيرة جدا إذا تم إعادتهما.

وأكد المسؤول أن الأدلة الحالية تشير إلى أن اللاجئين الذين تم إعادتهم إلى اليونان لم يتم تزويدهم بأي سكن من قبل الدولة.

وبحسب الصحيفة, ذكرت المحكمة احتمالية عدم تقديم مساعدات مالية كافية إذا عمل اللاجئ لتوفير السلع الأساسية للبقاء بسبب العوائق البيروقراطية في اليونان

ويبدو أن اللجوء إلى المحاكم مفيد نسبياً لقضايا الترحيل! فقد نجحت قضية من كل ثلاث قضايا قدمها طالبي اللجوء ضد رفض طلبهم من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين المعروف اختصارًا “بامف”!

نجح تقريباً ثلث اللاجئين الذين تقدموا بطعن قرار رفض اللجوء والترحيل بالمحاكم بأكثر من 65 ألف دعوى عام 2020

ففي عام 2020 جاء قرار حوالي 31% من جميع الدعاوى المرفوعة أمام المحاكم الإدارية لصالح اللاجئين. ُ

قدمت هذه الأرقام في رد وزارة الداخلية الاتحادية على طلب الكتلة البرلمانية اليسارية، ونشرها موقع ميغاتسين.

كان إجمالي الدعاوي المقدمة لرفض طلب اللجوء العام السابق 68 ألف و61 دعوى من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين BAMF.

اعتبرت المحاكم أن الرفض في 21224 منها غير قانوني وألغي قرار البامف بعد المراجعة القضائية.

الخبيرة الداخلية للكتلة اليسارية في البرلمان الألماني، أولا جيلبكي، وصفت الأرقام بأنها غير مقبولة! وأنها مؤشر قوي ضرورة تغيير سياسة المكتب الاتحادي لشؤون اللاجئين وممارساته باتخاذ القرار ومراقبة جودة الاجراءات! كان معدل الخطأ المرتفع للغاية دلالة على فقر المكتب للمعلومات.

وطالبت يلبكي BAMF بالتحقق من جميع القضايا وتعديلها قبل رفض الطلب! بالأخص في حالات اللجوء من البلدان التي تتجاوز فيها حالات الرفض فوق المتوسط!

أدت الأخطاء في العديد من طلبات اللجوء إلى إجراءات قضائية مطولة جداً.

ولن يستطع العديد من الحاصلين على حق الحماية من إحضار أفراد عائلاتهم وفق حق لم الشمل ما لم تصحح أوضاع لجوئهم!

بالنسبة ليلبكي، لا يجب أن تتحمل المحاكم مسؤولية تقصير السلطات المختصة! لأن جلسات الاستماع والقرارات المقدمة من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين، لا تفي بالمتطلبات القانونية ولا تقوم بمهامها بشكل جيد!

قد تحكم سيدة أخرى ألمانيا .. من هي أنالينا بيربوك المرشحة لخلافة ميركل؟ وما موقفها من اللاجئين السوريين ؟

رشّح حزب الخضر الألماني، اليوم الاثنين، رئيسته المشاركة أنالينا بيربوك لخلافة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، في تحدٍ للمحافظين العالقين في معركة شرسة من أجل المنصب

وقال الرئيس المشارك للحزب روبرت هابيك: «كلانا يريد المنصب لكن في النهاية، لا يمكن إلّا لأحدنا الحصول عليه. لذا جاءت اللحظة اليوم للإعلان بأن مرشحة الخضر للمستشارية ستكون أنالينا بيربوك» في الانتخابات التشريعية المقبلة

ولا يزال يتعين تأكيد القرار خلال المؤتمر العام للحزب المقرر عقده خلال الفترة من 11 إلى 13 يونيو المقبل، لكن الموافقة تعتبر مؤكدة

وقبل 5 أشهر من ذهاب الألمان إلى صناديق الاقتراع في الانتخابات التشريعية، يحتل الحزب الآن المركز الثاني: خلف التحالف المسيحي المنتمية إليه المستشارة ميركل، وأمام الشريك الحالي في الائتلاف الحاكم، الحزب الاشتراكي الديمقراطي

ووفقاً لاستطلاعات الرأي فإن نحو 20% من الناخبين سيصوتون لصالح الخضر في الانتخابات المقررة في سبتمبر المقبل، وقد يحصل الحزب بذلك على عشرات المقاعد في البرلمان الألماني. وإذا نجح في ذلك، فستكون لديه مطالبة قوية بمكان في أي حكومة ائتلافية

وكان يتنافس على الترشح أيضاً الرئيس المشارك في الحزب، روبرت هابيك البالغ من العمر 51 عاماً، والذي يتمتع بخبرة سياسية أكبر، حيث شغل منصب وزير البيئة في ولايته شليزفيج-هولشتاين لمدة 6 سنوات. وهو المركز الفكري للحزب، وألّف عدة كتب، من بينها كتب للأطفال

وتشغل بيربوك مقعداً في البرلمان عن حزب الخضر منذ عام 2013، ومنذ عام 2018 شكلت مع هابيك اقتراناً متناغماً في قيادة الحزب

وفازت السياسية البالغة من العمر 40 عاماً، التي ولدت في ولاية سكسونيا السفلى وتعيش مع أسرتها في بوتسدام خارج العاصمة، بالميدالية البرونزية 3 مرات في بطولة الترامبولين الألمانية

موقفها من اللاجئين

في شهر أبريل (نسيان) لعام 2016 تولت بابوك من هذه اللحظة الضمان الغير محدد لدخول لاجئي الحرب السورية للبلاد بشكل شرعي خلال مبادرة جمعية فلوشتلنجشباتن زوغيا ( Flüchtlingspaten Syrien ) .

كما أنها طانت رئيسة جمعية هاند ان هاند بوستدام (Hand in Hand Potsdam e.V) والتي يعمل الناس فيها على مساعدة اللاجئين .

ويدعو حزبها “الخضر الألماني ” إلى تحسين ظروف المعيشة في المناطق الآمنة الخاصة باللاجئين، فضلا عن توظيف أعداد أكبر من الموظفين في المكتب الاتحادي الألماني للهجرة واللاجئين للإسراع في البت في طلبات اللجوء. ومن ضمن الأمور الهامة التي ركز عليها الحزب أيضا الحد من عمليات ترحيل اللاجئين إلى أفغانستان.

………………………..

شاهد أيضاً

ألمانيا ستبدأ في صرف إعانة الطفل البالغة 100 يورو هذا الشهر وهذا رابط التسجيل والشروط

ستبدأ الحكومة الألمانية في صرف إعانة الطفل التي تبلغ قيمتها 100 يورو خلال الشهر الجاري، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *